السبت 19 سبتمبر 2020 06:25 مـ 1 صفر 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار آسيا

    ضحايا انفجار بيروت.. 113 قتيلا و4 آلاف جريح وعشرات المفقودين

    رابطة علماء أهل السنة

    ارتفع عدد ضحايا انفجار مرفأ بيروت إلى ١٣٥ قتيل ونحو خمسة آلاف جريح، إضافة إلى عشرات المفقودين تحت الأنقاض.

    وقال حمد حسن، في تصريح صحفي: "هناك اتفاق على آلية لوضع المستشفيات الميدانية في الخدمة لمعالجة الجرحى بسرعة، وطلبنا هو أن تحدد وزارة الصحة الأماكن المناسبة لوضعها، وكلّنا ثقة بإدارة الجيش".

    وتابع: "لسنا ضد الإدارة المشتركة للهبات، وإنما موضوع استلام المستشفيات الميدانية (من الدول التي تقدمها كمساعدات) هو من اختصاص وزارة الصحة لإنقاذ الجرحى والمصابين".

    وشدد حسن، على أن "المساعدات يجب أن تتوجه من المطار إلى وزارة الصحة، تحت إشراف الجيش".

    وكان الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة، أفاد في وقت سابق الأربعاء، بارتفاع عدد الضحايا إلى 100 قتيل وأكثر من 4 آلاف جريح، بعضهم لا يزال تحت الأنقاض.

    من جهته، ناشد محافظ بيروت مروان عبود جميع المواطنين الابتعاد عن جسر "شارل الحلو"، الذي يقع قرب موقع انفجار المرفأ، إثر معلومات عن إصابته بتصدعات.

    وقدّر عبود، في تصريحات للصحفيين، القيمة المبدئية لأضرار الانفجار بما بين 3 إلى 5 مليارات دولار.

    وقضت العاصمة اللبنانية، الثلاثاء، ليلة دامية جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، أفادت تقديرات أولية بأن سببه هو انفجار مستودع كان يحوي "مواد شديدة التفجير".

    وأعلن مجلس الدفاع الأعلى، في وقت متأخر الثلاثاء، بيروت "مدينة منكوبة"، ضمن حزمة قرارات وتوصيات لمواجهة تداعيات الانفجار.

    وعقب اجتماع له، برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، قال المجلس إنه أوصى بتكليف لجنة تحقيق بأسباب الانفجار، "على أن ترفع نتيجة التحقيقات إلى المراجع القضائية المختصة، في مهلة أقصاها 5 أيام من تاريخه، وأن تُتخذ أقصى درجات العقوبات بحق المسؤولين".

    وقدّر محافظ بيروت مروان عبود، قيمة أضرار الانفجار بما بين ثلاثة إلى خمسة مليارات دولار، رقما أوليا.

    ويزيد هذا الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

    ضحايا انفجار بيروت قتيل جريح المفقودين

    أخبار