السبت 19 سبتمبر 2020 05:49 مـ 1 صفر 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    الرابطة بيانات الرابطة

    رابطة علماء أهل السنة : التطبيع خيانة ولكنها ليست جديدة

    رابطة علماء أهل السنة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله تعالى : (ىيَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ ) [المائدة: 51، 52]


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وبعد...
    إن الإعلان الأخير لتطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الصهيوني الزائل، وإخراجها للعلن بعد أن كانت خفية ليعد خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين، وللقضية الفلسطينية وشعبها.
    إلا أن هذا الأمر غير مستغرب على الذين صاروا لُعبة بيد العدو الصهيوني، فقاموا بكل الجرائم إرضاءا له.
    وقد صارت خيانات العملاء واضحة أمام الشعوب وبلا مواربة، واليوم تقوم الإمارات بإعلان التطبيع وربما ستلحق بها بعض الأنظمة الخائنة في الجزيرة العربية ، كما صرّح العدو الصهيوني على لسان قادته وإعلامه.
    لذا تدعو رابطة علماء أهل السنّة المسلمين جميعا، إلى الوقوف يدا واحدة لمجابهة هذا المخطط الصهيوني الاستعماري الذي يسعى حثيثا لتحقيق حلمه من النيل إلى الفرات.
    وتؤكد الرابطة ان حكم التطبيع مع المحتلين ليس خلافا فقهيا ولكن حرمته قاطعة فهو خيانة للدين وموالاة للكافرين . قال تعالى : ومن يتولهم منكم فانه منهم
    كما تدعو الرابطة كل فئات الأمة إلى ما يلي :
    أولا : - على العلماء والكتاب شحذ ألسنتهم وأقلامهم لفضح حقيقة المؤامرة التي تتعرض لها الأمة، وتوعية الشعوب المسلمةبطبيعة الصراع.
    ثانيا : - على قادة الدول الإسلامية ، الذين لم يتمكن العدو الصهيوني من السيطرة عليهم، فعل ما يستطيعونه لوقف تخطيط العدو وحماية مقدّرات الأمة ومقدّساتها.
    ثالثا : - على الشعوب المسلمة توعية أبناءهم بالعدو الحقيقي لدينهم وبلادهم، فالحرب طويلة ولن تنتهي في عام أو عامين.
    رابعا : - على قادة المقاومة الفلسطينية الوقوف صفا واحدا أمام العدو، وحتى تحرير الأرض المقدّسة
    خامسا : - للذين يظنون أنهم يحمون كراسيهم بالمسارعة في التطبيع والانبطاح أمام العدو الصهيوني، فنقول قول الله عز وجل
    فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ.
    وختاما، نثق بنصر الله عز وجل، ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

    رابطة علماء أهل السنّة

    28 ذو الحجة 1441 - 18 أغسطس 2020

    رابطة علماء أهل السنة التطبيع خيانة ليست جديدة الإمارات إسرائيل فلسطين

    الرابطة