الأربعاء 24 يوليو 2024 10:37 مـ 17 محرّم 1446هـ
رابطة علماء أهل السنة

    واشنطن: ليس لحماس أي دور في إدارة غزة بعد الحربطوفان الأقصى ” اليوم ال 292”.. معارك ضارية في خانيونس و3 شهداء بالضفةمجازر مروعة في خانيونس.. 27 شهيدا وعشرات الجرحى حتى الآن نتيجة القصف الإسرائيليطوفان الأقصى ” اليوم ال 287”.. الاحتلال يواصل القصف العشوائي وانفجار يهز تل أبيب40 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المباركمصر .. القبض على فني شاشات إلكترونيةبتهمة الإساء للسيسيهل فرض خلفاء بني أمية سبَّ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)...إلى المتباكين والمشككين: تفقدوا إيمانكم وتدبروا قرآنكمطوفان الأقصى ” اليوم ال 271”.. الاحتلال يتكبد خسائر كبيرة و4 شهداء بطول كرم وعملية...مرصد الأزهر يرد على تصريحات بن غفير بشأن ”قتل السجناء الفلسطينيين”طوفان الأقصى ” اليوم ال 270”.. قصف عنيف لخان يونس والاحتلال يعترف بخسائره والشاباك يلغي...طوفان الأقصى ” اليوم ال 265”.. الاحتلال يواصل مجازره ضد المدنيين والمقاومة تستمر في تكبيده...
    أخبار آسيا

    التطبيع بين الإمارات والكيان الصهيوني ... عمالة وخيانة للقضية الفلسطينية وللأمة كلها

    رابطة علماء أهل السنة

    بعدما أعلنت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والإمارات العربية، الاتفاق على تطبيع كامل للعلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، في اتفاق يعد الأول بين دولة خليجية وإسرائيل.

    والذي جاء في بيان مشترك أصدرته الدول الثلاث، ونشره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر حسابه على موقع "تويتر".

    وأشاد كل من الرئيس الأمريكي ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بالاتفاق، ووصفه كلّ منهما بأنه "تاريخي".

    حيث قال بنيامين نتانياهو: إن اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات يدشن "حقبة جديدة" من العلاقات بين تل أبيب والعالم العربي.

    وبينما بررت الإمارات على لسان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الخميس، أن قرار بلاده تطبيع العلاقات مع إسرائيل جاء للحفاظ على فرص حل الدولتين عبر تجميد إسرائيل مخطط ضم أراضي فلسطينية بالضفة، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه لم يوافق على إزالة السيادة على الضفة الغربية من جدول أعماله مقابل التوصل إلى اتفاق مع الإمارات. وأوضح أن ما طُلب منه هو التريث في بسط السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية ولم يطلب منه شطب ذلك.

    من جانبه قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن خطة الضم الإسرائيلية ليست على الطاولة في الوقت الحالي، مشيرا إلى أنه لا يستطيع الحديث عما إذا كانت إسرائيل ستنفذها مستقبلاً أم لا.

    وأيده في ذلك السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان الذي قال إن تجميد ضم أراضي الضفة الغربية يعني وقفه مؤقتاً، وإن ذلك التجميد لن يدوم.

    وفيما يلي أبرز نقاط الاتفاق ( المعلنة ) :

    • تطبيع العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل.
    • تبادل السفارات والسفراء.
    • إطلاق رحلات جوية مباشرة بين أبو ظبي وتل أبيب.
    • منح المسلمين إمكانية أكبر للوصول إلى المسجد الأقصى في القدس القديمة، من خلال السماح برحلات طيران مباشرة من أبو ظبي إلى تل أبيب.
    • الاستثمار المباشر للإمارات في إسرائيل.
    • توقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بقطاعات السياحة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا.
    • الاستثمار في قطاعات الطاقة والمياه والرعاية الصحية والثقافة والبيئة
    التطبيع الإمارات إسرائيل الكيان الصهيوني أمريكا ترامب

    أخبار