الجمعة 27 نوفمبر 2020 10:38 مـ 11 ربيع آخر 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    الجيش التركي يعلن عن مناورات وأردوغان يحذر اليونان من الاستماع لأطراف لن تنفعها في المواجهة

    رابطة علماء أهل السنة

    حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليونان من الاستماع لأطراف لن تنفعها في المواجهة مع البحرية التركية، في حين أعلن وزير دفاعه عن مناورات عسكرية مع حلفاء في شرق المتوسط.

    وشدد أردوغان على أن البحرية التركية لن تتراجع عن مواقعها في شرق البحر المتوسط، واتهم اليونان "بنشر الفوضى هناك".

    وأضاف في أعقاب اجتماع لمجلس الوزراء "الذين يلقون باليونان أمام البحرية التركية لن يقفوا وراءها".

    وأردف أنه ليس لأثينا الحق في بث إرشادات ملاحية تُعرف باسم "نافتكس" في المناطق التي تطالب بها أنقرة.

    وقال: "اليونان أعلنت إرشادات ملاحية خاصة بها بشكل غير قانوني وبأسلوب فج.. بهذا الموقف تنشر اليونان فوضى لن تستطيع الإفلات منها".

    مناورات عسكرية
    وأعلنت وزارة الدفاع التركية أن تدريبات بحرية تضم سفنا من البحرية التركية وبحريات دول حليفة ستجري في شرق البحر المتوسط في 25 أغسطس/آب الجاري.

    ومددت تركيا مهمة التنقيب التي تقوم بها سفينة المسح عروج ريس بشرق البحر المتوسط حتى 27 أغسطس/آب، ووصفت أثينا عملية المسح تلك بأنها غير قانونية.

    وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن القوات البحرية التركية تواصل بشكل مكثف فعالياتها في كل من بحر إيجه والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود. وأكد أكار عزم بلاده حماية حقوق شعبها ومصالحه.

    وجاءت تصريحات الوزير التركي بعد إعلان اليونان بدء تدريبات عسكرية بحرية بالذخيرة الحية في منطقة تتداخل مع دائرة المسح التي تقوم بها سفينة تركية.

    من جانبه، قال ستيليوس بيتساس المتحدث باسم الحكومة اليونانية الاثنين إن اليونان أصدرت إرشادات ملاحية تنتهي أيضا في 27 أغسطس/آب الجاري.

    وأضاف "اليونان ترد بهدوء مع استعداد على الصعيدين الدبلوماسي والعملي. وستفعل كل ما هو ضروري للدفاع عن حقوقها السيادية".

    وتدور خلافات شديدة بين تركيا واليونان، العضوين في حلف شمال الأطلسي، بشأن السيادة على موارد النفط والغاز في المنطقة بناء على وجهات نظر متضاربة إزاء امتداد الجرف القاري لكل من الدولتين في المياه التي تنتشر فيها جزر معظمها يونانية.

    وساطة ألمانية
    واليوم الثلاثاء يتوجه وزير خارجية ألمانيا إلى أثينا ثم إلى أنقرة، في محاولة لاحتواء التوتر بين الدولتين.

    وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت للصحفيين الاثنين "من الضروري أن تبقى ألمانيا في حوار مع الطرفين، لأن الهدف هو أن تحل اليونان وتركيا خلافاتهما مباشرة".

    وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية كريستوفر برغر أن "هذه الجهود ضرورية" للتهدئة و"إيجاد حل للتوترات".

    وأضاف برغر "نخشى أن تستمر التوترات في التأثير على العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي وأن يكون لمزيد من التصعيد عواقب وخيمة".

    تركيا اليونان السفينة التنقيب الغاز ألمانيا

    أخبار