السبت 23 أكتوبر 2021 06:42 صـ 16 ربيع أول 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار العراق

    العراق ... عشرات القتلى والمصابين وغضب شعبي بسبب حريق مستشفى الناصرية

    رابطة علماء أهل السنة

    أمر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، خلال اجتماع طارئ، بتوقيف مسؤولين في محافظة ذي قار (جنوب) على خلفية مقتل العشرات في حريق هائل اندلع بمركز عزل لمرضى كورونا.

    واندلع الحريق في "مستشفى الحسين التعليمي" بمدينة الناصرية مركز المحافظة مساء الإثنين؛ ما خلف 63 قتيلا، وفق ما أعلنه الناطق باسم مديرية صحة ذي قار، عمار الزاملي، لوكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع).

    وقال مكتب الكاظمي في بيان صدر فجر الثلاثاء، إن الأخير "عقد اجتماعا طارئا ضم عددا من الوزراء والمسؤولين والقيادات الأمنية؛ وذلك للوقوف على أسباب حادثة حريق المستشفى، ومعالجة تداعياتها".

    وأضاف أن الاجتماع خلص إلى "البدء بتحقيق حكومي عالي المستوى للوقوف على أسباب الحادثة، وأن يتوجه فريق حكومي فورا إلى محافظة ذي قار من مجموعة من الوزراء والقادة الأمنيين لمتابعة الإجراءات ميدانيا".

    كما قرر الكاظمي "سحب يد وحجز (توقيف خلال فترة التحقيق) مدير صحة ذي قار، ومدير المستشفى، ومدير الدفاع المدني في المحافظة وإخضاعهم للتحقيق".

    ووجه رئيس الوزراء، الوزارات "بإرسال مساعدات طبية وإغاثية عاجلة إلى محافظة ذي قار"، معلنا في الوقت نفسه الحداد الرسمي على أرواح الضحايا، دون الإشارة إلى أيام محددة.

    وفيما لم يعلن رسميا عن أسباب الحريق، ذكرت وسائل إعلام محلية إنه ناجم عن انفجار بمخزن أنابيب الأكسجين.

    وكان محافظ ذي قار أحمد غني الخفاجي، قد قرر - وفق بيان صادر عنه - تشكيل لجنة عليا للتحقيق في ملابسات الحريق، على أن تُقدم تقريرها النهائي خلال 48 ساعة فقط لإعلانه للرأي العام.

    كما قرر المحافظ إعلان الحداد في ذي قار على ضحايا الحريق، وتعطيل الدوام الرسمي بها لمدة 3 أيام بدءًا من الثلاثاء.

    من جانبه، قال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، في تغريده عبر "تويتر"، إن فاجعة مستشفى الحسين "دليل واضح على الفشل في حماية أرواح العراقيين".

    واعتبر أنه "آن الأوان لوضع حد لهذا الفشل الكارثي، والبرلمان سيحول جلسة الثلاثاء لتدارس الخيارات بخصوص ما جرى".

    وفي 24 أبريل/نيسان الماضي، اندلع حريق مماثل في مستشفى "ابن الخطيب" بالعاصمة بغداد، جراء انفجار أسطوانة أكسجين، ما أدى إلى مصرع 82 وإصابة 110 آخرين، وفق السلطات.

    وآنذاك، قرر الكاظمي إيقاف وزير الصحة حسن التميمي، ومحافظ العاصمة بغداد محمد جبر، ومسؤولين آخرين، عن العمل، ولاحقا قدم وزير الصحة استقالته من منصبه.

    العراق حريق مستشفى الناصرية قتلى مصابين ذي قار

    أخبار