الخميس 6 أكتوبر 2022 02:17 مـ 10 ربيع أول 1444هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    ”حماس” تحمل ”سلطة رام الله” مسؤولية ”مجزرة” البرج الشمالي بلبنان

    رابطة علماء أهل السنة

    حمّلت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الأحد، قيادة السلطة في رام الله، وأجهزتها الأمنية في لبنان، المسؤولية الكاملة "عن جريمة القتل المتعمد لعدد من المشاركين بتشييع جثمان الشهيد حمزة شاهين، في مخيم البرج الشمالي جنوب البلاد.

    وقالت الحركة في بيان لها أن ما يسمى بقوات الأمن الوطني الفلسطيني، مسؤولة مسؤولية مباشرة عن هذه الجريمة، مطالبة بـ"تسليم القتلة للسلطات اللبنانية، وإحالتهم للعدالة، وكل من له علاقة بالمجزرة".

    ودعت "حماس" أجهزة الأمن اللبنانية إلى "ملاحقة هؤلاء القتلة، ووقف التعاون مع جهاز يرتكب مثل هذه المجزرة"، مشيرة إلى أن ما جرى يُعد "سابقة لم تحدث يوماً في جنازة شهيد، سوى ما كانت تفعله قوات الاحتلال ضد شعبنا في جنازات الشهداء".

    وأضافت أن "هذه المجزرة هي جريمة تستهدف كامل المجتمع الفلسطيني في لبنان، وتعد اعتداءً على الوجود الفلسطيني في لبنان، وعلى قواه الوطنية"، لافتة إلى أنها "تهدف إلى تخريب مسيرة السلم الأهلي والأمن والاستقرار في المجتمع الفلسطيني في لبنان".

    وتابعت الحركة: "كما تستهدف العبث بأمن المجتمع اللبناني في عمق منطقة حساسة في جنوب لبنان، كانت وما زالت خزان مقاومته وحاضنة نصره، في الوقت الذي يشهد فيه لبنان العزيز أزمة اقتصادية واجتماعية، وتستهدفه مشاريع أمنية إسرائيلية".

    وأكدت أن "هذه الجريمة المروعة هي خدمة بالكامل للاحتلال الإسرائيلي، الذي يحاول دائماً استهداف المخيمات الفلسطينية، وإسقاط حق العودة وفرض التوطين".

    ودعت "حماس" حركة فتح وجميع الفصائل والقوى والأحزاب الفلسطينية واللبنانية والإسلامية إلى "إدانة واستنكار المخطط التخريبي لقوات الأمن الوطني الفلسطيني، الذي لا يخدم إلا الاحتلال"، مشددة على أن وجود هذه القوات أصبح "عبئاً على أمن واستقرار أمن مخيماتنا".

    وقالت: "إننا في حركة حماس، وإذ نفتخر بشعبنا وبصموده وبمقاومته الباسلة أمام كل ممارسات الاحتلال وإرهابه؛ فإننا نؤكد أننا ماضون على درب المقاومة، درب الجهاد والاستشهاد، حتى تحرير فلسطين كل فلسطين، ودحر الاحتلال والعودة، وإقامة دولتنا المستقلة والقدس عاصمتها الأبدية".

    وأضافت الحركة: "لن توقفنا الفتنة، ولن تعطل مسيرتنا ممارسات أجهزة القتل والتآمر" و"إن أبناء شعبنا وحركتنا الذين صمدوا أمام الاحتلال؛ لن تردعهم ممارسات حفنة من القتلة المجرمين".

    وأسفر إطلاق نار على جنازة تشييع الشهيد شاهين، اليوم الأحد، عن استشهاد ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين، والشهداء هم: محمد طه، وعمر السهلي، وحسين الأحمد.

    واتهم مشاركون في الجنازة "عناصر من حركة فتح، بإطلاق النار على المشيعين، أثناء مرور الموكب الجنائزي من مكاتب للحركة مجاورة للمقبرة".

    وشارك في الجنازة عدد من قيادات حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى، بالإضافة إلى مسؤولين في أحزاب لبنانية وقوى إسلامية ووفد كبير من حزب الله.

    ونعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أمس السبت، الشاب حمزة إبراهيم شاهين، وقالت إنه "استشهد في مهمة جهادية".

    وقالت الحركة في بيان مقتضب، إن "المجاهد شاهين نذر نفسه للدفاع عن أرضنا وقدسنا ومقدّساتنا".

    حماس رام الله مخيمات لبنان استشهاد قتل

    أخبار