الثلاثاء 25 يونيو 2024 02:47 مـ 18 ذو الحجة 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    ”ثأر الأحرار” .. بداية رد المقاومة على مجزرة الاحتلال الصهيوني

    رابطة علماء أهل السنة

    أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الأربعاء تنفيذ عملية "ثأر الأحرار" بتوجيه ضربة بمئات الصواريخ إلى إسرائيل؛ ردا على جريمة اغتيال قادة سرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي) أمس الثلاثاء.

    وقال الناطق العسكري لـ "كتائب الناصر صلاح الدين" ( الجناح المسلح لـ "لجان المقاومة الشعبية") إن "عملية ثأر الأحرار (التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية اليوم الأربعاء) هي الرد الأولي لغرفة العمليات المشتركة، التي وجهت ضربة موجعة ومكثفة للمستوطنات والمدن الإسرائيلية حتى تل أبيب".

    وأضاف المتحدث العسكري، أبو يوسف، أن "ما جرى رسالة يجب أن يفهمها العدو جيداً أننا موحدون ميدانياً وسياسياً في الرد على الجريمة الإسرائيلية وكتائب الناصر صلاح الدين جزء من هذا الرد الذي لم ينته عند هذا الحد".

    في حين أعلنت هيئة البث الإسرائيلية إطلاق أكثر من 300 صاروخ من غزة باتجاه الاحتلال الإسرائيلي منذ ساعات الظهيرة.

    وأصيب 5 إسرائيليين جراء إطلاق عشرات الصواريخ من قطاع غزة باتجاه المستوطنات والبلدات الإسرائيلية المجاورة له، كما استهدفت تل أبيب وعطلت حركة الطيران في مطار بن غوريون، في حين واصلت إسرائيل غاراتها على القطاع.

    وتأتي الرشقات الصاروخية الفلسطينية بعد قصف مدفعي وسلسلة غارات شنتها طائرات الاحتلال على مناطق متفرقة من قطاع غزة، بعد مجزرة ارتكبتها قوات الاحتلال في القطاع أمس الثلاثاء أسفرت عن استشهاد عدد من الفلسطينيين بينهم 3 من قادة سرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي) مع زوجاتهم وعدد من أطفالهم.

    وبعد استشهاد عدد من الفلسطينيين وإصابة آخرين جراء القصف الإسرائيلي المتواصل على مناطق متفرقة من قطاع غزة منذ صباح اليوم، أعلنت وزارة الصحة في غزة ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ أمس إلى 21 شهيدا، وإصابة 64 آخرين بجراح مختلفة.

    Israel strikes Gaza

    الاحتلال الإسرائيلي جدد قصفه على قطاع غزة والمقاومة ردت برشق المستوطنات المجاورة للقطاع بعدد من الصواريخ (رويترز)

    واقتحمت قوات الاحتلال بلدة قباطية (جنوبي جنين) لاعتقال مطلوبين، بينما استهدفت المقاومة آليات الاحتلال بعبوات ناسفة محلية الصنع.

    وشيّعت بلدة قباطية جثماني الشهيدين راني قطنات (25 عاما) من مخيم جنين وأحمد عساف (18 عاما) من بلدة قباطية، اللذين استشهدا برصاص قوات الاحتلال في اشتباكات مسلحة اندلعت في البلدة أثناء تصدي الشبان الفلسطينيين لاقتحام قوات الاحتلال.

    وفي القدس، اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين ليل الثلاثاء/الأربعاء في العيساوية، بعد إحراق حافلة للمستوطنين زعم جيش الاحتلال أنها دخلت البلدة عن طريق الخطأ.

    من جانبها، قالت وزيرة الاستخبارات الإسرائيلية جيلا غامليل إن هناك محاولات لجر إسرائيل إلى حملة أكبر بكثير في قطاع غزة، وأضافت -في تصريحات نقلتها إذاعة الجيش الإسرائيلي- أن إسرائيل لا تنتظر ولا تتوقع، لكنها جاهزة لأي سيناريو، حسب تعبيرها.

    في غضون ذلك، يواصل الجيش الإسرائيلي وضع الحواجز الإسمنتية على الطرق القريبة من غزة، ويعمل مع وزارة الدفاع الإسرائيلية على تعزيز المنطقة المحيطة بقطاع غزة لتشكيل درع حماية.

    كما يعمل الجيش -حسب وسائل إعلام إسرائيلية- على جمع معلومات استخبارية بالمسيّرات على طول الحدود مع غزة تحسبا لأي سيناريو، على حد تعبيرها.

    ثأر الأحرار رد المقاومة مجزرة الاحتلال اغتيال

    أخبار