الخميس 22 فبراير 2024 08:59 مـ 12 شعبان 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    غارات إسرائيلية على قطاع غزة واستشهاد 12 بينهم 3 من قيادات ”الجهاد الإسلامي”

    رابطة علماء أهل السنة

    استُشهد 12 فلسطينيا، وأُصيب 20 آخرون، فجر اليوم الثلاثاء، جراء عدوان إسرائيلي، على قطاع غزة.

    وقالت وزارة الصحة في غزة، وفق إحصائية أولية، إن " 12 فلسطينيا ارتقوا شهداء، وأُصيب 20 آخرين، جراء استهداف طائرات الاحتلال الاسرائيلي لقطاع غزة".

    وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إن طائرات نفذت غارات على أهداف تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، موضحا أن 40 طائرة مقاتلة شاركت في الغارات فجر اليوم.

    وأضاف المتحدث الإسرائيلي أنه قُضي على 3 من القادة العسكريين لحركة الجهاد الإسلامي في غزة. وأوضح جيش الاحتلال أنه اغتال -في عملية مشتركة مع جهاز الأمن العام "الشاباك"- قائد منطقة شمال قطاع غزة بحركة الجهاد.

    كما أعلن جيش الاحتلال إطلاق اسم "الدرع والسهم" على عدوانه، الذي بدأ بشنّه على غزة، فجر اليوم، كما قرر إغلاق حاجز بيت حانون "إيرز" ومعبر كرم أبو سالم التجاري الواقعين شمال وجنوب القطاع، حتى إشعار آخر.

    وقالت القناة 13 الإسرائيلية إن سلاح الجو استدعي عشرات المقاتلين من الاحتياط لتعبئة الهيئات القيادية وأسراب المقاتلات. كما كشفت الإذاعة الإسرائيلية أن قوات الجيش في حالة تأهب قصوى لمواجهة عدة أيام من القتال ومن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، كما رفع الجيش الإسرائيلي درجة التأهب في المنظومات الدفاعية جنوب وشمال إسرائيل.

    من جهتها، نعت سرايا القدس قادتها الثلاثة الذين استشهدوا -مع زوجاتهم وعدد من أبنائهم- في الغارات الإسرائيلية على القطاع، والقادة هم أمين سر المجلس العسكري لسرايا القدس جهاد الغنام، وقائد المنطقة الشمالية خليل البهتيني، وطارق محمد عز الدين أحد قادة العمل العسكري بالضفة الغربية.

    وفي السياق، طالبت "الجبهة الداخلية لدى الاحتلال" من مستوطني "غلاف غزة"، الدخول إلى الملاجئ، وأعلنت الاستنفار، حتى مساء الخميس المقبل، وفقًا للقناة/ 13/ العبرية.

    ردود فعل فلسطينية

    وفي ردود الفعل، قال المتحدث باسم حركة الجهاد إن المقاومة لن تتوقف إلا بزوال الاحتلال الصهيوني، وإن المعاناة الفلسطينية لن تكون جسرا لوصول الاحتلال إلى جمهوره الإسرائيلي.

    وأوضح أن كل السيناريوهات والخيارات مفتوحة أمام المقاومة للرد على جرائم الاحتلال الذي ضرب عرض الحائط بكل مبادرات الوسطاء، مؤكدا أن المقاومة ستثأر للقادة الشهداء.

    من جانبها، قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إن حكومة الإرهاب تفقد عقلها وتمارس القتل لعلمها المسبق أنها أمام مجتمع دولي صامت وداعم لجرائمها، كما قالت.

    كما حمل الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حازم قاسم الاحتلال تداعيات عدوانه على القطاع، مشددا على أن المقاومة ستواصل "الدفاع عن شعبنا ومقدساته".

    وقال قاسم إن الاحتلال يصعد من عدوانه على قطاع غزة ويستهدف الآمنين في بيوتهم، وأضاف أن إسرائيل واهمة إن ظنت أن هذه الجرائم يمكن أن توقف "نضالنا المشروع" ضد احتلالها وعدوانها.

    كما قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إن حكومة الاحتلال تتحمل المسؤولية الكاملة عن تبعات جريمة الاغتيال التي "لن تمر دون رد".

    وأضافت أن الشعب الفلسطيني مصمم على تصعيد مقاومته وجعل الاحتلال يدفع ثمن "إرهابه وعدوانه المتواصل".

    وقال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية إن العدو أخطأ في تقديراته وسيدفع ثمن جريمته، مؤكدا أن "المقاومة وحدها من سيحدد الطريقة التي تؤلم العدو الغادر".

    وأضاف هنية أن اغتيال قادة بعملية غادرة لن يجلب الأمن للمحتل بل مزيدا من المقاومة، مشيرا إلى أن العدوان يستهدف كل شعبنا والمقاومة موحدة في مواجهته.

    فلسطين غارات إسرائيل الاحتلال قطاع غزة استشهاد سراي القدس حماس

    أخبار