الأحد 21 أبريل 2024 11:58 مـ 12 شوال 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    تركيا .. أردوغان يلتقي وفدا من علماء الأمّة

    رابطة علماء أهل السنة

    استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، وفد من علماء الأمّة في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.
    وحضر اللقاء رئيس الشؤون الدينية علي أرباش، ورئيس معهد التفكر الإسلامي البروفسور محمد غورماز.
    وقد حضر اللقاء 20 عالما من مختلف الدول العالم يمثلون مؤسسات وروابط علمائية.
    واستمر اللقاء ساعتين حيث عرض العلماء على الرئيس التركي القضايا الكبرى التي تخص المسلمين لا سيما من هاجروا إلى تركيا.

    واستقبل أردوغان الوفد استقبالا كريما واحتفى به ووعدهم خيرا بخصوص ما عرض عليه.
    وحضر اللقاء عدد من العلماء والدعاة على رأسهم العالم والمؤرخ الليبي علي الصلابي والدكتور جمال عبدالستار أمين عام رابطة علماء أهل السنّة ورئيس المجلس الإسلامي السوري أسامة الرفاعي ورئيس هيئة علماء فلسطين بالخارج نواف التكروري، وأستاذ الأخلاق السياسية وتاريخ الأديان في جامعة قطر محمد المختار الشنقيطي، والداعية السوري محمد راتب النابلسي وآخرون.

    واشتمل اللقاء على عدة نقاط: 
    حيث هنّأ الوفد الرئيس أردوغان بمناسبة فوزه في ولاية رئاسية جديدة لتركيا.
    وتم طرح وضع المهاجرين والأجانب والتجاوزات التي تطالهم في الفترة الأخيرة من قِبل بعض أفراد الشرطة وموظفي الدوائر الرسمية، حاثّين الرئيس أردوغان على ضرورة سن قوانين صارمة ضد خطاب الكراهية والعنصرية ومحاسبة كل من يستخدم هذه اللغة سواء من قِبل الأتراك أو العرب.

    وتحدّث الوفد عن سبل تسخير إمكانات علماء المسلمين الموجودين في تركيا للاستفادة منها بشكل إيجابي. 

     كما نقل الوفد للرئيس أردوغان دعم العالم العربي والإسلامي له قبل الانتخابات الرئاسية، ولم يخفوا تفاجئهم من ملاحقة المهاجرين فور خروج تركيا من الاستحقاق الانتخابي.
    والرئيس أردوغان بدوره أكّد للوفد، بأن الحملة الأخيرة كانت تستهدف فقط المخالفين الذين ليست لديهم قيود نظامية وغير المنضبطين والمتورطين في جرائم داخل الأراضي التركية.
    وقال سيادته بأنّه تواصل مع وزير الداخلية علي يرلي كايا وطلب منه اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع وقوع تجاوزات غير مرغوب فيها بحق المهاجرين.
    كما شدد الرئيس أردوغان على دعمه الوحدة الإسلامية والقضية السورية والمهاجرين السوريين.

    وقد خصص الرئيس أردوغان خطاً مباشراً للوفد من أجل التواصل مع رئاسة الجمهورية في حال وقوع أي تجاوزات تطال المهاجرين.


    ويأتي اللقاء بالتزامن مع حملة أعلنت عنها وزارة الداخلية التركية ضد المهاجرين غير الشرعيين في تركيا، وسط مخاوف من أن تشمل الحملة المهاجرين العرب الهاربين من قمع الأنظمة في بلدانهم.

    كما وتزامن اللقاء مع تصاعد حملات الاعتداء بالحرق والتمزيق على نسخ من المصحف الشريف، حيث أدانت تركيا تلك الحوادث داعية السويد والدنمارك لاتخاذ خطوات ملموسة لمنع حرق المصحف.

    تركيا أردوغان علماء الأمة المهاجرين انتخابات

    أخبار