الإثنين 27 مايو 2024 10:52 مـ 19 ذو القعدة 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    إقالة وزيرة الداخلية البريطانية بعد تحريضها على المتظاهرين دعما لغزة

    رابطة علماء أهل السنة

    تمت إقالة وزيرة الداخلية البريطانية "سويلا برافرمان" من منصب وزيرة الداخلية، اليوم الإثنين، عقب مقال اتهمت فيه الشرطة بالتساهل مع التظاهرات المؤيدة للفلسطينيين.

    وحسب وسائل إعلامية بريطانية فإن رئيس الوزراء "سوناك أقال برافرمان"، في الوقت الذي يجري فيه تعديلات على فريقه قبل الانتخابات العامة المتوقعة العام المقبل.

    يذكر أن برافرمان اتهمت بتصعيد التوترات من خلال مقال كتبته الأسبوع الماضي في صحيفة "التايمز"، والذي اتهمت فيه شرطة العاصمة باتباع معايير مزدوجة بشأن كيفية تعاملها مع الاحتجاجات المختلفة على أساس الانتماء السياسي.

    وتعرض سونام لضغوط متزايدة لإقالة برافرمان بعد أن اتهمها منتقدوها بتصعيد التوترات خلال أسابيع من المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين والاحتجاجات المضادة في بريطانيا.

    ومساء يوم أمس الأحد، ضاعفت برافرمان من دعواتها لاتخاذ المزيد من الإجراءات ضد المتظاهرين المؤيدين لفلسطين.

    وقالت إنه "من الضروري اتخاذ المزيد من الإجراءات" ضد الاحتجاجات، التي أدت إلى "تلوث شوارع لندن بالكراهية والعنف ومعاداة السامية"، معتبرة أن "معاداة السامية وغيرها من أشكال العنصرية، إلى جانب تعظيم الإرهاب على هذا النطاق، أمر مثير للقلق العميق".

    وكان سوناك أيضا اعتبر أن تنظيم تظاهرة في ذكرى "يوم الهدنة" الموافق 11 نوفمبر، اليوم الذي تكرم فيه البلاد الجنود الذين قتلوا في الحربين العالميتين، أمرا "استفزازيا ومعيبا"، واقترح أن تحظرها شرطة مدينة لندن.

    وهدأ التوتر بين شرطة مدينة لندن وسوناك عقب اجتماع طارئ أكد فيه قائد الشرطة مارك راولي أن المسيرة لا تتضارب مع فعاليات "يوم الهدنة"، وأكد سوناك أن الحكومة تدعم "الحق في الاحتجاج السلمي".

    غير أن مقالة برافرمان وجهت انتقادات لاذعة لتصرفات الشرطة، وكتبت: "يقابَل المتظاهرون اليمينيون والقوميون الذين ينخرطون في أعمال عدائية برد صارم، لكن الغوغائيين المؤيدين للفلسطينيين الذين يظهرون سلوكا متطابقا تقريبا يتم تجاهلهم إلى حد كبير، حتى عندما يقومون بمخالفة القانون بشكل واضح".

    وتتصاعد التظاهرات في العواصم الأوروبية وفي الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كبير وغير مسبوق للتنديد بجرائم الإبادة الجماعية التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة لليوم الثامن والثلاثين على التوالي، ما أدى لارتفاع حصيلة الشهداء إلى ما يزيد عن 11.180 شهيدا، بينهم أكثر من 8000 طفل وامرأة و 28.200 جريح فلسطيني.

    بريطانيا لندن وزيرة الداخلية تحريض إقالة مظاهرات غزة

    أخبار