الخميس 2 أبريل 2020 10:39 مـ 8 شعبان 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    ليبيا | ما المتوقع عندما يلتقي السراج وحفتر والسيسي برعاية إماراتية؟

    رابطة علماء أهل السنة

       إلتقى السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية واللواء متقاعد خليفة حفتر ، الغير معترف بحكومة الوفاق، وقائد الإنقلاب المصري عبد الفتاح السيسي ، وذلك بدعوة رسمية من دولة الإمارات العربية( التي ساهمت في الإنقلاب المصري ومحاولة الانقلاب التركي الفاشلة ،  لمحاولة إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية.

    عندما يجتمع هؤلاء ، فما الذي يرجوه الليبيين حلا لأزمتهم؟

     عن شكل التفاهمات الممكنة بين المسؤولين الليبيين، قالت مصادر إن حفتر سيستمع إلى مبادرة لوقف لإطلاق النار في كل ليبيا، تتوفر على ضمانات من شأنها إقناع السراج للأطراف المناوئة لقائد جيش البرلمان بها، إلى حين الوصول إلى انتخابات جديدة نهاية العام الحالي.

    وأضافت أن حفتر قبل الجلوس مع السراج لبحث المسألة العسكرية الخاصة بقبوله وقف إطلاق النار والتصعيد في الجنوب الليبي، وإمكانية دخول ضباط تابعين لقواته في حوارات مع ضباط عسكريين من مصراته، لتدارس توحيد المؤسسة العسكرية قبل دخول البلاد في الانتخابات. 

     وكان من المفترض أن يلتقي السراج وحفتر في القاهرة منتصف شباط/فبراير بمبادرة مصرية للتفاوض بشأن تعديلات على الاتفاق السياسي المبرم في كانون الأول/ديسمبر 2015 برعاية الأمم المتحدة والذي تم بموجبه تشكيل حكومة الوفاق.

    ولم ينص الاتفاق على أي دور للمشير حفتر الذي تسيطر قواته على القسم الأكبر من شرق ليبيا، لكنه فرض نفسه كمحاور أساسي بعد سيطرته على الموانئ النفطية الرئيسية في البلاد.

    وبعد إلغاء لقاء القاهرة الذي حمل السراج حفتر مسؤوليته، اعتبر رئيس حكومة الوفاق إنه تم تفويت فرصة ثمينة لبدء إيجاد حل لانقسام البلاد ومعاناة الشعب الليبي.

    ليبيا سرايا الدفاع بنغازي الوفاق المواني السراج حفتر

    مقالات