الخميس 2 أبريل 2020 09:23 مـ 8 شعبان 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار ليبيا

    كيف سيرد حفتر على القرارات العسكرية لرئيس حكومة الوفاق؟

    رابطة علماء أهل السنة

    أثارت القرارات العسكرية الأخيرة لرئيس حكومة الوفاق الليبية، فائز السراج، عدة تساؤلات وتكهنات حول تأجيج الصراع أكثر مع اللواء خليفة حفتر، وتأثيرها على المفاوضات العسكرية التي أجريت مؤخرا في القاهرة حول توحيد الجيش الليبي.


    وقرر السراج، بصفته القائد الأعلى للجيش، إعادة العقيد المنشق عن حفتر، فرج البرعصي إلى الخدمة العسكرية مجددا، دون معرفة المنصب الذي سيوكل إليه، كما قرر تعيين اللواء السابق في جيش معمر القذافي، عبد الله عون، مستشارا عسكريا للمجلس الرئاسي.


    ورأى متابعون أن هذه التعيينات تأتي في محاولة لإثبات سيطرة السراج على الجيش في الغرب الليبي، و"نكاية" في حفتر الذي وصف "السراج" من قبل بأنه يقع تحت سيطرة الميليشيات، في حين رأى آخرون أنها إعادة هيكلة للجيش نظرا للظروف الأمنية الراهنة ومنها احداث الجنوب.


    لكن هذه القرارات ودلالة التوقيت تطرح عدة تكهنات حول: تأثيرها على نتائج المفاوضات العسكرية التي ترعاها المخابرات المصرية بين عسكري الغرب والشرق الليبي، وكذلك على تطور طبيعة الصراع والعلاقة بين السراج وحفتر بعد أحداث الجنوب والمتهم فيها الأخير بأنه وراء تأجيجها.. لكن كيف سيكون رد "حتفتر" على هذه القرارات وخاصة إعادة البرعصي للخدمة وهو من أشد المناوئين له؟".


    زعزعة "تركيبة" الجيش


     من جهته، أكد مصدر أمني برتبة عميد في الجيش الليبي، أن "السراج استدعى "البرعصي" وأعاده للخدمة وقام بترقيته من منصب عميد إلى لواء، وأنه "لن يمنح له منصب في المنطقة الشرقية، لكنه ربما يقوم بتكليفه بإدارة في إدارات الجيش".


    وكشف المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه لمنصبه العسكري، لـ"عربي21"، أن "السراج سيبدأ الفترة القادمة بتكليف بعض الضباط بإعادة بناء الجيش في الغرب والجنوب الليبي، وأنه سيعتبر "الشرق الليبي" الآن استثناء لوجود "حفتر" هناك"، حسب قوله.
     

    وبسؤاله عن هدف التعيينات وتأثيرها على مفاوضات القاهرة العسكرية، قال: "الهدف "زعزعة" تركيبة الجيش، أما المفاوضات ستصل إلى طريق مسدود، كون العسكريين في الشرق متمسكين بطرح القيادة العامة وفقط، والغرب متمسك بطرح "وزير دفاع ورئيس أركان" يخضعون لسلطة مدنية".


    "شرعية" السراج


    ورأى الباحث الليبي، نزار كريكش، أن "السراج يأخذ قراراته بناء على ضغط الواقع ومستجداته كثيرا من هذه التعيينات جاءت بناء على محاولات لتثبيت شرعية السراج كقائد أعلى للقوات المسلحة في مواجهة طرف آخر يريد أن يسيطر على المؤسسة العسكرية لنفسه".


    وأوضح أن "الأسماء المختارة كل منها له دلالة تتعلق بطرق الأسماء وطرق التعيين التي عادة ما تكون بمقترحات شخصية تقدم للسراج، لكن التجربة تدل أن هذه التعيينات لن تغير كثيراً من الواقع بل إن ولاءات قبلية وعلاقات مصالح قد تحد من إحداث تغييرات حقيقية في المشهد العسكري"، وفق تقديره.


    "تعيينات" خطيرة


    لكن المحلل السياسي الليبي، محمد فؤاد، أكد أن "قرارات السراج العسكرية الأخيرة هي قرارات خطيرة، خصوصا ترقية "البرعصي" والمتهم بحرق البيوت في بنغازي عبر تصريحات علنية له"، حسب كلامه.
     

    وأشار إلى أن "الخلاف بين السراج وحفتر موجود أصلا، لكن يبدو أن "السراج" أصبح يسرع عمليا في عودة النظام السابق، ولا أتوقع أى رد على قراراته الأخيرة من قبل عسكريي الغرب بسبب حالة التشرذم وعدم الاتفاق بينهم.

    ليبيا السراج حفتر الشرق الوفاق شرعية

    أخبار