الأربعاء 20 نوفمبر 2019 03:04 مـ 22 ربيع أول 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار ليبيا

    ليبيا | طرابلس ترفض الحوار مع حفتر.. والسراج يشكك في الأمم المتحدة

    رابطة علماء أهل السنة

    قال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبية خالد المشري إن المجلس لن يشارك في أي طاولة حوار مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر بعد هجومه على طرابلس، في وقت شكك رئيس حكومة الوفاق فايز السراج بموقف الأمم المتحدة.

    وانتقد المشري جامعة الدول العربية، وقال إنها لم تصدر أي موقف يطالب قوات حفتر بوقف عدوانها.

    كما قال رئيس المجلس الأعلى للدولة إن هجوم حفتر على طرابلس تزامن مع زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى البلاد، وتطمينات من رئيس البعثة الأممية غسان سلامة بأن حفتر لن يهاجم المنطقة الغربية.

    وأضاف المشري أن سلامة إما أنه صدّق هذه الأكاذيب، أو أنه مشارك بشكل أو بآخر فيما يحدث، مستبعدا الفرضية الأخيرة. 

    أما السراج فقال إن الاعتداءات الخطيرة على طرابلس ومدن أخرى بدأت خلال أول زيارة للأمين العام للأمم المتحدة للعاصمة.

    وأضاف "ظننا الأمين العام للأمم المتحدة حريصا على السلام لكن الاعتداءات أثبتت أنه لم يكن شريكا جديا لتحقيقه".

    وأفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن الأمم المتحدة أكدت أن حكومة الوفاق الوطني هي الحكومة التي تعترف بها هناك.

    وكان المبعوث الأممي قال إن قوات حفتر لا تسعى لمواجهة الإرهاب بل تحاول تنفيذ انقلاب عسكري.

    وأضاف سلامة -في مقابلة مع شبكة "بي بي سي"- أن إصدار حفتر أوامر لاعتقال رئيس حكومة الوفاق ومسؤولين آخرين دليل على رغبته في تنفيذ انقلاب عسكري.

    كما أكد أنه في حال اقتناع جميع الأطراف المتقاتلة بفشل الحل العسكري، فإنه يمكن بدءُ تنفيذ الحل السياسي الذي اعتبره سلامة "المخرج الوحيد من الأزمة".

    وأكد المبعوث الأممي أن دولا عديدة تدعم حفتر منذ أكثر من ثلاث سنوات بحجة مواجهته الإرهاب، غير أن هدفه في الحقيقة السيطرة على العاصمة.

    من جهته قال أحمد معيتيق نائب رئيس الوزراء اليوم إن حفتر يحاول تنفيذ انقلاب من خلال المواجهة العسكرية.

    وطالب معيتيق -الذي كان يتحدث في العاصمة الإيطالية روما- بانسحاب قوات حفتر من ضواحي طرابلس وغرب البلاد.

    وكان رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي قد بحث مع الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري في روما تطورات الأزمة الليبية.

    وأكد الجانبان في بيان مشترك -أوردته وكالة الأنباء القطرية- أهمية التنسيق الدولي لدعم السلام والاستقرار في ليبيا بما يحقق مصلحة الشعب ويضعها فوق كل اعتبار.

    وقال كونتي -في تصريحات عقب اللقاء- إن روما تريد وقفاً فورياً لإطلاق النار في ليبيا، معربا عن أمله في انسحاب قوات حفتر من جنوب العاصمة.

    من جهته، قال وزير الخارجية القطري إن تصرفات المليشيات العسكرية بقيادة حفتر تعرقل في المقام الأول الجهود الدولية لتحقيق الحوار الليبي الوطني.

    وفي هذا السياق، وزعت البعثة البريطانية الأممية على أعضاء مجلس الأمن -في وقت متأخر من مساء الاثنين بتوقيت نيويورك- مشروع قرار يطلب من جميع الأطراف في ليبيا الوقف الفوري لإطلاق النار.

    وقالت مصادر دبلوماسية -لمراسل الأناضول- إن مشروع القرار البريطاني يدعو كذلك جميع الأطراف للتعاون مع جهود المبعوث الأممي من أجل ضمان التوصل إلى وقف كامل للأعمال العسكرية في جميع أنحاء ليبيا.

    المصدر : الجزيرة

    ليبيا طرابلس ترفض الحوار حفتر السراج الأمم المتحدة

    أخبار