الخميس 1 أكتوبر 2020 10:16 صـ 13 صفر 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    فلسطين ...طائرات الاحتلال تقصف موقعا وأرضا زراعية شمال وجنوب غزة وحماس ترد

    رابطة علماء أهل السنة

    قامت طائرات الاحتلال، فجراليوم الجمعة، قصفها لقطاع غزة، حيث قام الطيران الحربي الإسرائيلي قصف على مرتين بعدد من الصواريخ موقعا للمقاومة الفلسطينية يقع في بلدة "بيت لاهيا" (شمالي قطاع غزة).

    كما تم قصف أرض زراعية تقع في منطقة "العمور" شرقي مدينة خان يونس (جنوبي قطاع غزة)، عدة مرات.

    وقد تصدت المضادات الأرضية للمقاومة الفلسطينية لطائرات الاحتلال التي استهدف شمالي قطاع غزة،وسجلت السلطات إصابة مزارع فلسطيني جراء قصف أرضه في منطقة العمور شرقي خان يونس، وأنه تم نقله للعلاج في مشفى "غزة الأوروبي" في خان يونس.

    وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان له إن طائراته الحربية وأخرى شنت غارات على عدة أهداف أخرى تابعة لحركة "حماس" جنوبي قطاع غزة.

    وزعم أنه تم خلال الغارات استهداف بنى تحتية تحت الأرض تابعة لحركة "حماس"، ردا على اطلاق صواريخ تجاه مستوطنات غلاف غزة.

    وتسود أجواء قطاع غزة حالة من التوتر الأمني والميداني، في استمرار إطلاق البالونات الحارقة من غزة تجاه المستوطنات الإسرائيلية في محيط القطاع، ورد الجيش الإسرائيلي بقصف أهداف داخل القطاع.

    وسيعقد قادة في جيش الاحتلال اجتماعا لبحث احتمالات التصعيد مع قطاع غزة، على وقع غارات إسرائيلية جديدة على مواقع المقاومة، وبالتزامن مع تشغيل منظومة لإسقاط البالونات الحارقة التي تطلق من القطاع.

    وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن الغارات استهدفت مقار وبنى تحتية تابعة لحركة حماس، ردا على إطلاق 12 صاروخا باتجاه البلدات الإسرائيلية في غلاف غزة. وحمّل البيان حركة حماس المسؤولية عن أي تصعيد قد يحصل.

    وأظهرت صور متداولة على منصات التواصل الاجتماعي ما قيل إنه اعتراض منظومة القبة الحديدية عددا من الصواريخ التي أطلقت من غزة.

    منظومة من الليزر

    في غضون ذلك، يقوم الجيش الإسرائيلي بتشغيل منظومة من أشعة الليزر سميت "لهيب الضوء" لإسقاط البالونات الحارقة التي تطلق من قطاع غزة.

    وقد نصبت المنظومة التي أنتجتها وزارة الدفاع الإسرائيلية على تخوم غزة قبل أيام عدة، وسجلت وفق المصادر العسكرية الإسرائيلية نجاحا بنسبة 90%.

    وتشهد بلدات غلاف غزة منذ نحو أسبوعين عشرات الحرائق الناجمة عن إطلاق البالونات، التي قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه يجري التعامل معها وكأنها إطلاق صواريخ.

    ومنذ 6 أغسطس/آب الجاري، تشن إسرائيل بشكل شبه يومي قصفا جويا أو مدفعيا على قطاع غزة بذريعة إطلاق ناشطين فلسطينيين بالونات وطائرات ورقية محملة بمواد حارقة أو متفجرة.

    وفرضت إسرائيل في الآونة الأخيرة سلسلة من العقوبات على قطاع غزة بذريعة إطلاق البالونات الحارقة، تمثلت بإغلاق معبر كرم أبو سالم وإغلاق المجال البحري أمام الصيادين وقطع إمدادات الوقود.

    ومن جهة أخرى أعلنت محطة توليد الكهرباء في القطاع يوم الثلاثاء الماضي توقفها عن العمل بسبب نفاد الوقود.

    وفي المقابل أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الجمعة، أن المقاومة لن تتردد في خوض معركة مع الاحتلال الإسرائيلي، حال استمر القصف والحصار على قطاع غزة.

    جاء ذلك في بيان للناطق باسم الحركة، فوزي برهوم، تعليقا على استمرار الاحتلال بقصف غزة، ورد المقاومة على العدوان الإسرائيلي.

    وقال: إن "المقاومة لن تتردد في خوض المعركة مع الاحتلال حال استمر التصعيد والقصف والحصار،وأن الاحتلال عليه أن يتحمل النتائج ويدفع الثمن".

    وشدد برهوم، أن "رد المقاومة التي أخذت على عاتقها مسؤولية الدفاع عن شعبنا حماية مصالحه، والرد المباشر على تصعيد الاحتلال، يمثل تأكيدًا على أنها الدرع الحامي لهذا الشعب".

    وأكد أن الاحتلال "لن يُفلح في كسر إرادة وعزيمة شعبنا ومقاومته التي تعاملت بكل مسؤولية وواجب وطني في الدفاع عن شعبنا والرد على العدوان واستمرار الحصار".

    فلسطين الاحتلال إسرائيل حماس غارات غزة

    أخبار