الأربعاء 25 نوفمبر 2020 08:31 مـ 9 ربيع آخر 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    بحوث ودراسات الفقه وأصوله

    الإفساد البيئي - مفهومه ، ومظاهره وموقف الشرع منه

    رابطة علماء أهل السنة

    للشريعة موقف صارم في محاربة الإفساد البيئي تمثل بمصفوفة من التعاليم والآداب والواجبات وبحثنا هذا يدرس ظاهرة الإفساد البيئي من الناحية التشريعية في الإسلام. استهل البحث في مبحثه الأول بيان مفهوم الإفساد البيئي بالنظر لمفرداته ثم بالنظر إلى تركيبه اللقبي، فالبيئة هي مقر الحياة الانسانية ومقوماتها ومسخراتها بريها وبحريها وجويها. والافساد البيئي كل تصرف ضار مناف للمصلحة يترتب عليه إخراج مكونات البيئة عن إمكان الانتفاع بها كلا أو بعضا، وكل جزئية في التعريف مقصودة الذكر كما وضحناه في محله من البحث، ثم يمضي البحث في مطلبه الثاني ليكشف عن أهم مظاهر الفساد وآثارها وأسبابها بما يخدم تصور الحكم على المسألة، لأن الحكم على الشيء مبني على صحة تصوره. وفي هذا المطلب بين الباحث مظاهر الإفساد البيئي المتعلقة بأكبر وأهم مفردات البيئة كالماء والهواء والتربة ، وأهم أسبابها التي برزت في عصر الطفرة الصناعية الاستثنائية، وانتقل الباحث الى المبحث الثاني : الذي بين التشريعات والتعاليم والآداب في الشريعة الإسلامية التي تحمي البيئة من الفساد، وتدعو إلى محاربته والقضاء عليه وتطرق البحث لكثير من التشريعات من القرآن والسنة وما نص عليه فقهاء الأمة في حماية البيئة من الفساد في مفرداتها العامة والخاصة ـ الماء والهواء والنبات والحيوان والارض ،وما يتعلق بذلك من أحكام هامة وتشريعات ضرورية وحاجية وتحسينية

    البحث: /upload/library/U/2/img/files/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%B3%D8%A7%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%A6%D9%8A.pdf

    الإفساد البيئي مفهومه مظاهره موقف الشرع منه

    بحوث ودراسات