الأحد 28 نوفمبر 2021 06:02 صـ 22 ربيع آخر 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    الإساءةإلى الرسول صلى الله عليه وسلم في القديم وفي الحديث

    رابطة علماء أهل السنة

    ليست الإساءة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وليدة اليوم، ولكنها حرب قديمة، ضاربة في أغوار تاريخ الدعوة، أستاذها الأول: أبو جهل، ونائبه المخلص: أبو لهب، ومساعدوهم كثر، كالوليد بن المغيرة والأسود بن عبد يغوث، والأسود بن المطلب، والعاص بن وائل، وعتبة وشيبة ابني ربيعة... وغيرهم كثير.

    ثم استمرت الحرب في المدينة رافعا لواءها: رأس النفاق عبد الله بن سلول، ويعاونه شرذمة ممن طمس الله على قلوبهم من المنافقين والضالين.

    وكما استمر الاستهزاء في حياة النبي صلى الله عليه وسلم؛ بقي كذلك بعد مماته، وتلك سنة قدرية قدرها الحق سبحانه، ويؤكد ذلك قوله تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْإنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) (الأنعام:112) وقوله: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً) (الفرقان:31).

    يقول سيد قطب: قدرنا أن يكون لكل نبي عدوهم شياطين الإنس والجن. وقدرنا أن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول ليخدعوهم به ويغروهم بحرب الرسل وحرب الهدى. وقدرنا أن تصغي إلى هذا الزخرف أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة، ويرضوه، ويقترفوا ما يقترفونه من العداوة للرسل وللحق ومن الضلال والفساد في الأرض... كل ذلك إنما جرى بقدر الله وفق مشيئته. ولو شاء ربك ما فعلوه. ولمضت مشيئته بغير هذا كله ولجرى قدره بغير هذا الذي كان. فليس شيء من هذا كله بالمصادفة. وليس شيء من هذا كله بسلطان من البشر كذلك أو قدرة! فإذا تقرر أن هذا الذي يجري في الأرض من المعركة الناشبة التي لا تهدأ بين الرسل والحق الذي معهم، وبين شياطين الإنس والجن وباطلهم وزخرفهم وغرورهم.. إذا تقرر أن هذا الذي يجري في الأرض إنما يجري بمشيئة الله ويتحقق بقدر الله، فإن المسلم ينبغي أن يتجه إذن إلى تدبر حمكة الله من وراء ما يجري في الأرض بعد أن يدرك طبيعة هذا الذي يجري والقدرة التي وراءه...[1].

    لقد كانت حرب السخرية والاستهزاء برسول الله صلى الله عليه وسلم ذات رؤوس ثلاثة، أولاها: يتزعمها أبو جهل في مكة، والثانية: يترأسها ابن سلول في المدينة، والثالثة: يخطط لها حيي بن أخطب في أطراف المدينة.

    وإذا نظرنا إلى ما وجِّه إلى النبي صلى الله عليه وسلم من سخرية أو استهزاء، فيمكن تقسيمه إلى أنواع ثلاثة:

    1. الاستهزاء بما يدعو إليه صلى الله عليه وسلم.
    2. الاستهزاء بشخصه صلى الله عليه وسلم.
    3. الاستهزاء بما جاء بهصلى الله عليه وسلم (القرآن).

    1. الاستهزاء بما يدعو إليه صلى الله عليه وسلم:

    كان من أول ما سخر منه المشركون -مما يدعو إليه النبي صلى الله عليه وسلم - فكرة التوحيد التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قص الحق سبحانه هذا علينا حين قال:( وَعَجِبُوا أَن جَاءَهُم مُّنْذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ وَانطَلَقَ الْمَلأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الآَخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلاَّ اخْتِلاَقٌ ) [ص: 4-7]. وقد ردّ القرآن الكريم هذا الاعتراض، ودلّل الحق سبحانه على وحدانيته في مواضع كثيرة، وبأدلة متنوعة، كما في سورة الواقعة حين قال سبحانه: ( أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ لَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَاهُ حُطَاماً فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ إِنَّا لَمُغْرَمُونَ بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ لَوْ نَشَاء جَعَلْنَاهُ أُجَاجاً فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنشِؤُونَ نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعاً لِّلْمُقْوِينَ} (الواقعة: 63- 73).

    ومما سخر منه المشركون كذلك قضية البعث، التي كانت من أهم ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ذكر الحق ذلك فقال:{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أَفْتَرَى عَلَى اللهِ كَذِبًا أَم بِهِ جِنَّةٌ بَلِ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآَخِرَةِ فِي الْعَذَابِ وَالضَّلاَلِ الْبَعِيدِ} [سبأ: 7-8].

    وترجم ذلك عمليا أُبي بن خلف – وقيل العاص بن وائل – حين جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي يده عظم رميم، وهو يفته ويذروه في الهواء وهو يقول: يا محمد أتزعم أن الله يبعث هذا؟ قال صلى الله عليه وسلم:" نعم يميتك الله تعالى، ثم يبعثك ثم يحشرك إلى النار" فأنزل الله قوله: {أَوَ لَمْ يَرَ الإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَن يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ} [يس: 77-79][2].

    2 . الاستهزاء بشخصه صلى الله عليه وسلم:

    وأما شخصه صلى الله عليه وسلم فقد سخروا منه كثيرا، واتهموه بما يعلموا براءته منه، ولكن الحق يقول:(فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ)(الحج: 46).

    لقد رموه صلى الله عليه وسلم بتهم باطلة:

    1. فمرة بالجنون: ( وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ) [الحجر: 6] فقال تعالى:( مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ ) [القلم:2].
    2. وتارة قالوا: شاعر:(أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ) (الطور:30) فرد عليهم الحق بقوله: (وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ) (الحاقة:41).
    3. وثالثة قالوا: كاهن، فرد عليهم الحق سبحانه بقوله: (وَلا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ) (الحاقة:42)، وقال جلّ شأنه: ( فَذَكِّرْ فَمَا أَنتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلاَ مَجْنُونٍ) [الطور: 29].
    4. ثم قالوا رابعة: إنه رجل مسحور، قال تعالى: (نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُورًا) [الإسراء: 47]، فرد الحق عليهم بقوله:(انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الأمْثَالَ فَضَلُّوا فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً ) [الإسراء: 48].
    5. وخامسة قالوا: كذاب، قال تعالى: ( وَعَجِبُوا أَن جَاءَهُم مُّنْذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ ) [ص: 4]. ولكن الحق سبحانه أخبر بمدى تصديق هؤلاء للنبي صلى الله عليه وسلم، واعتبر هذا التكذيب جحودا لآياته سبحانه فقال: (قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) (الأنعام:33). ومن ينظر إلى حال هؤلاء القوم عند تجردهم من عنادهم ير أنهم لم يعلموا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا كل خير، ولم يصفوه إلا بكل فضل؛ ألم يقل قائلهم: ما جربنا عليك كذبا قط[3]؟!

    أليسوا هم الذين ارتضوه حكما بينهم في شأن الحجر الأسود ولقبوه بالأمين[4]؟!
    والحق سبحانه يعبر عن ذلك بقوله: {فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ} (الحج:46)، ويقول سبحانه: {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ } [النمل: 14] يقول سيد قطب: ويصف هذه الآيات نفسها بأنها مبصرة، فهي تبصر الناس وتقودهم إلى الهدى. ومع هذا فقد قالوا عنها: إنها سحر مبين! قالوا ذلك لا عن اقتناع به، ولا عن شبهة فيه. إنما قالوه «ظلما وعلوا» وقد استيقنت نفوسهم أنها الحق الذي لا شبهة فيه: «وَاسْتَيْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ». قالوا جحودا ومكابرة، لأنهم لا يريدون الإيمان، ولا يطلبون البرهان. استعلاء على الحق وظلما له ولأنفسهم بهذا الاستعلاء الذميم.

    وكذلك كان كبراء قريش يستقبلون القرآن، ويستيقنون أنه الحق، ولكنهم يجحدونه، ويجحدون دعوة النبي- صلّى الله عليه وسلّم- إياهم إلى الله الواحد.[5].

    3 . الاستهزاء بما جاء به صلى الله عليه وسلم (القرآن):

    وكما استهزأوا بشخصه، وبما دعا إليه؛ استهزأوا كذلك بما جاء به، وهو: القرآن الكريم. فزعموا أن هذا القرآن من كلام البشر، بل حددوا الشخص الذي يعلمه هذا القرآن، فقالوا: (إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ) فرد عليهم الحق بقوله: (لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ) [النحل: 103].

    وقالوا مرة: أضغاث أحلام، أو كلام مفترى، أو نظم شاعر، قال تعالى على لسانهم:(بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ) (الأنبياء:5).

    وهنا نلحظ مدى تخبطهم في وصف القرآن واعتراضهم على من نزل عليه.

    ولكن استهزاءهم بالقرآن لم يكن نابعا من قناعة بأنفسهم، بل كان مخالفا فطرتهم، وعارضا ذوقهم وبلاغتهم، وقد ذكر القرطبي أن أبا طالب لما قيل له: إن ابن أخيك زعم أن الله أنزل عليه:{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}النحل:90 قال: اتبعوا ابن أخي؛ فوالله إنه لا يأمر إلا بمحاسن الأخلاق[6].

    وقال عكرمة: قرأ النبي صلى الله عليه وسلم على الوليد بن المغيرة:{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}النحل:90، فقال يا ابن أخي أعد! فأعاد عليه، فقال: والله إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أصله لمورق وأعلاه لمثمر وما هو بقول بشر[7].

    لكن هذا الاستهزاء كله لم ينل من رسول الله شيئا، وإنما رجع أصحاب الاستهزاء بالويل والثبور، ولله در القائل:

    ما نالَ منك مُنافق أو كافِر ... بل منه نالت ذلّةٌ صَغـــــــــــــارُ

    حلّقتَ في الأفقِ البعيد فلا يدٌ ... وصلَت إليك ولا فمٌ مهذَار

    أعلاك ربُّك همّةً ومكانةً ... فلَك السموُّ وللحسود بَوار

    وقد أشار ابن تيمية إلى هلاك هؤلاء المستهزئين فقال: إذا استقصيت قصص الأنبياء المذكورة في القرآن تجد أممهم إنما أهلكوا حين آذوا الأنبياء وقابلوهم بقبيح القول أو العمل، وهكذا بنو إسرائيل إنما ضربت عليهم الذلة وباءوا بغضب من الله، ولم يكن لهم نصير لقتلهم الأنبياء بغير حق مضموما إلى كفرهم كما ذكر الله ذلك في كتابه، ولعلك لا تجد أحدا آذى نبيا من الأنبياء ثم لم يتب إلا ولا بد أن تصيبه قارعة[8].

    ---------------------------------------------------------------------------------------------

    المراجع:

    [1]في ظلال القرآن/ سيد قطب/ ط دار الشروق- القاهرة/ ط العاشرة 1981م (3/ 1188).

    [2]تفسير ابن كثير/ ج3 / ص767.

    [3]روى الشيخان عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ: {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ} [الشعراء: 214] وَرَهْطَكَ مِنْهُمُ المُخْلَصِينَ، خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى صَعِدَ الصَّفَا فَهَتَفَ: «يَا صَبَاحَاهْ» فَقَالُوا: مَنْ هَذَا؟، فَاجْتَمَعُوا إِلَيْهِ، فَقَالَ: «أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخْبَرْتُكُمْ أَنَّ خَيْلًا تَخْرُجُ مِنْ سَفْحِ هَذَا الجَبَلِ، أَكُنْتُمْ مُصَدِّقِيَّ؟» قَالُوا: مَا جَرَّبْنَا عَلَيْكَ كَذِبًا، قَالَ: «فَإِنِّي نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ» قَالَ أَبُو لَهَبٍ: تَبًّا لَكَ، مَا جَمَعْتَنَا إِلَّا لِهَذَا؟ ثُمَّ قَامَ، فَنَزَلَتْ: {تَبَّتْ يَدَا [ص:180] أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ} [المسد: 1] وَقَدْ تَبَّ، هَكَذَا قَرَأَهَا الأَعْمَشُ يَوْمَئِذٍ. رواه البخاري في تفسير القرآن (4971) ومسلم في الإيمان (208).

    [4]عنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، فِي بِنَاءِ الْكَعْبَةِ قَالَ: لَمَّا رَأَوَا النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ دَخَلَ مِنَ الْبَابِ، قَالُوا: قَدْ جَاءَ الْأَمِينُ. رواه الطبراني في الأوسط (3/ 50).

    [5]في ظلال القرآن (5/ 2630)

    [6] تفسير القرطبي/ 10/ 147.

    [7] المرجع السابق/ 10/ 147.

    [8] الصارم المسلول على شاتم الرسول/ ابن تيمية/ ط دار الكتب العلمية / 165.

    الإساءة إلى الرسول القديم الحديث الجن الإنس

    مقالات