السبت 22 يناير 2022 09:34 مـ 18 جمادى آخر 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    بروكسل.. وقفة احتجاجية للتنديد بانتهاكات الصين بحق الأويغور

    رابطة علماء أهل السنة

    شهدت العاصمة البلجيكية بروكسل، الخميس، وقفة احتجاجية تنديدا بانتهاكات الصين ضد أقلية الأويغور التركية المسلمة في إقليم تركستان الشرقية.

    وشارك العشرات في الوقفة الاحتجاجية التي أقيمت أمام السفارة الصينية في بروكسل، استجابة لدعوات منظمات أويغورية وتركية.

    وندد المحتجون بممارسة الصين سياسات قمعية ضد الأويغور.

    وحمل المتظاهرون في أيديهم لافتات كتبت عليها عبارات من قبيل "على الصين أن توقف الإبادة" بحق الأويغور.

    كما رددوا هتافات من قبيل "الحرية للأويغور" و"أوقفوا الإبادة"، و"أغلقوا معسكرات الاعتقال".

    وخلال كلمات ألقوها خلال الوقفة، أشار محتجون إلى أن الصين "تحتجز حوالي 3 ملايين" من أقلية الأويغور في معسكرات الاعتقال.

    وقالوا إن الصين لا تريد أن يعرف العالم الحقائق المتعلقة بالأويغور.

    وبينوا أن إنشاء معسكرات الاعتقال ينتهك حقوق الإنسان.

    واتهموا الحكومة الصينية بممارسة سياسات قمعية عبر منعها المسلمين من أداء فريضتي الصلاة والصيام.

    وتسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية منذ عام 1949، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم "شينجيانغ"، أي "الحدود الجديدة".

    وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في البلاد، 23 مليونا منهم من الأويغور، فيما تؤكد تقارير غير رسمية أن أعداد المسلمين تناهز الـ 100 مليون.

    والعام الماضي، اتهمت الخارجية الأمريكية الصين، في تقريرها السنوي لحقوق الإنسان للعام 2019، الصين باحتجاز المسلمين بمراكز اعتقال لمحو هويتهم الدينية والعرقية، وتجبرهم على العمل بالسخرة.

    غير أن الصين عادة ما تقول إن المراكز التي يصفها المجتمع الدولي بـ"معسكرات اعتقال"، إنما هي "مراكز تدريب مهني" وترمي إلى "تطهير عقول المحتجزين فيها من الأفكار المتطرفة".

    بروكسيل وقفة احتجاجية الأويغور الصين تركستان الشرقية

    أخبار