الخميس 25 يوليو 2024 06:07 مـ 18 محرّم 1446هـ
رابطة علماء أهل السنة

    واشنطن: ليس لحماس أي دور في إدارة غزة بعد الحربطوفان الأقصى ” اليوم ال 292”.. معارك ضارية في خانيونس و3 شهداء بالضفةمجازر مروعة في خانيونس.. 27 شهيدا وعشرات الجرحى حتى الآن نتيجة القصف الإسرائيليطوفان الأقصى ” اليوم ال 287”.. الاحتلال يواصل القصف العشوائي وانفجار يهز تل أبيب40 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المباركمصر .. القبض على فني شاشات إلكترونيةبتهمة الإساء للسيسيهل فرض خلفاء بني أمية سبَّ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)...إلى المتباكين والمشككين: تفقدوا إيمانكم وتدبروا قرآنكمطوفان الأقصى ” اليوم ال 271”.. الاحتلال يتكبد خسائر كبيرة و4 شهداء بطول كرم وعملية...مرصد الأزهر يرد على تصريحات بن غفير بشأن ”قتل السجناء الفلسطينيين”طوفان الأقصى ” اليوم ال 270”.. قصف عنيف لخان يونس والاحتلال يعترف بخسائره والشاباك يلغي...طوفان الأقصى ” اليوم ال 265”.. الاحتلال يواصل مجازره ضد المدنيين والمقاومة تستمر في تكبيده...
    أخبار أوروبا

    روسيا .. زعيم الكنيسة الأرثوذكسية: الموت في قتال أوكرانيا يغسل كل الذنوب

    رابطة علماء أهل السنة

    أثارت تصريحات رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية البطريرك كيريل، خلال عظة يوم الأحد الماضي، الكثير من الجدل، فقد اعتبر أن من يموت خلال ما أسماه تأدية واجب الحرب في أوكرانيا تمحى كل ذنوبه.

    وتأتي هذه التصريحات بعد أيام على إصدار الرئيس الروسي فلادمير بوتين قرار التعبئة الجزئية بـ300 ألف جندي احتياطي لخوض الحرب في أوكرانيا.

    ووفقا للتشريعات الروسية، يمكن من الناحية النظرية استدعاء من تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما، سواء كانوا رجالا أو نساء، ضمن قوات الاحتياط.

    وقال البطريرك كيريل "إذا مات شخص أثناء أداء هذا الواجب، فإنه قد عمل بلا شك عملا يعادل التضحية. وبالتالي، نعتقد أن هذه التضحية تغسل كل الذنوب التي يرتكبها الإنسان".

    وعلى مواقع التواصل أثارت هذه التصريحات الجدل، إذ قال أحد الحسابات إن "فلسفة البطريرك بسيطة للغاية ومفادها اذهب واقتل الأوكرانيين. إذا مت، ستغفر لك الكنيسة كل ذنوبك".

    وأضاف آخر أنه لا يوجد أي سند من الكتاب المقدس لتصريح بطريرك موسكو. وقال "إن يسوع المسيح يدعونا إلى أن نحب بعضنا ولا نقتل".

    من جهته قال أحد المغردين إنه "لو كان البطريرك كيريل رجل دين مسلما لوصفه الكثير من الغربيين بأنه إرهابي.. لماذا لا يُسمى هذا التطرف الأرثوذكسي الروسي (بالإرهاب)؟".

    بابا بوتين

    ويلقّب كيريل في الإعلام الغربي بأنه "بابا بوتين"، ويرى مختصون في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية أن كيريل يعدّ المرشد الروحي لبوتين، ويحكى الكثير عن دوره في شدّ العصب الديني خلف المؤسسة العسكرية الروسية، حيث "بات الكهنة يرافقون الجنود في غزواتهم، أو يباركون الصواريخ".

    وقد انتخب الأسقف كيريل بطريركا لموسكو وسائر روسيا في عام 2009، وبات بذلك القائد الروحي لنحو 110 ملايين مسيحي أرثوذكسي، خلفا للبطريرك ألكسي الثاني.

    إلى جانب دوره في إعادة هيكلة الكنيسة الأرثوذكسية إداريا، يعرف عن كيريل أنه من أبرز حلفاء بوتين. فعند انتخابه بطريركا عام 2009، حضر بوتين المراسم وكان رئيسا للوزراء في حينه. ويعتقد أن العلاقة بين الرجلين تعود إلى خدمتيهما المشتركة في الاستخبارات.

    يعرف عن كيريل مواقفه الداعمة للعمليات العسكرية الروسية، إذ بارك التدخل الروسي في سوريا وفي شبه جزيرة القرم وفي شرقي أوكرانيا

    المصدر : الصحافة الفرنسية + بي بي سي + مواقع التواصل الاجتماعي

    روسيا الكنيسة الأرثوذكسية البطريرك كيريل قتل أوكرانيا يغسل الذنوب إرهاب

    أخبار