الأربعاء 24 يوليو 2024 10:30 مـ 17 محرّم 1446هـ
رابطة علماء أهل السنة

    واشنطن: ليس لحماس أي دور في إدارة غزة بعد الحربطوفان الأقصى ” اليوم ال 292”.. معارك ضارية في خانيونس و3 شهداء بالضفةمجازر مروعة في خانيونس.. 27 شهيدا وعشرات الجرحى حتى الآن نتيجة القصف الإسرائيليطوفان الأقصى ” اليوم ال 287”.. الاحتلال يواصل القصف العشوائي وانفجار يهز تل أبيب40 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المباركمصر .. القبض على فني شاشات إلكترونيةبتهمة الإساء للسيسيهل فرض خلفاء بني أمية سبَّ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)...إلى المتباكين والمشككين: تفقدوا إيمانكم وتدبروا قرآنكمطوفان الأقصى ” اليوم ال 271”.. الاحتلال يتكبد خسائر كبيرة و4 شهداء بطول كرم وعملية...مرصد الأزهر يرد على تصريحات بن غفير بشأن ”قتل السجناء الفلسطينيين”طوفان الأقصى ” اليوم ال 270”.. قصف عنيف لخان يونس والاحتلال يعترف بخسائره والشاباك يلغي...طوفان الأقصى ” اليوم ال 265”.. الاحتلال يواصل مجازره ضد المدنيين والمقاومة تستمر في تكبيده...
    أخبار آسيا

    تايمز: مودي يمحو ماضي الهند الإسلامي من الكتب المدرسية

    رابطة علماء أهل السنة

    أوردت صحيفة تايمز (The Times) البريطانية أن مجموعة من 250 مؤرخا هنديا احتجوا على إعادة كتابة كتب التاريخ المدرسية في الهند لتتوافق مع ما يصفونه بالتحيز الأيديولوجي للحزب الحاكم.

    وقالت الصحيفة في تقرير لها إن حذف أقسام حول موضوعات تشمل حكام الهند المسلمين كان جزءا من الأجندة الحزبية لحكومة ناريندرا مودي لإزالة الفصول التي لا تتناسب مع التوجه الأيديولوجي الأكبر للنظام الحاكم الحالي.

    وأضاف التقرير أن التاريخ يقع في قلب الحروب الثقافية في الهند حيث لا يزال السياسيون يتجادلون حول أرقام من الماضي. وبالنسبة لحزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي الحاكم، فإن الفترة التي تستحق التمجيد أكثر من غيرها هي فترة الهند الهندوسية القديمة، أما فترة حكم المسلمين المغول الممتدة من القرن 16 إلى القرن 19 فإنها مدانة من قبل هذا الحزب.

    محو تاريخ المغول

    وأكد التقرير أن محو الفصول السابقة عن المغول من الإصدارات الجديدة من كتب التاريخ والعلوم السياسية المدرسية للمدارس الثانوية الصادرة عن المجلس الوطني للبحوث التربوية والتدريب قد تم بالفعل.

    كذلك اختفت الإشارة إلى أعمال الشغب المميتة في غوجارات عام 2002، التي وقعت عندما كان مودي رئيسا لوزراء الولاية. وتضمنت الكتب المدرسية ذكر أن نحو ألف مسلم قد قُتلوا آنذاك، واختفت أيضا الإشارات إلى كراهية المهاتما غاندي للقوميين الهندوس والرغبة في الوحدة بين الهندوس والمسلمين.

    وأشار التقرير إلى أن احتجاج المؤرخين ربما لا يكون له تأثير نظرا إلى أن هذه التغييرات قد تمت بالفعل، مضيفا أن قادة حزب بهاراتيا جاناتا سبق أن تحدثوا علنا عن رغبتهم في إعادة كتابة التاريخ كما يرونه، بدلا من تصويره من قبل المؤرخين الذين ينتمون إلى ما يرون أنه النخبة الليبرالية والعلمانية.

    المصدر : تايمز

    الهند بهاراتيا مودي الإسلام تاريخ المغول

    أخبار