الجمعة 3 يوليو 2020 04:53 مـ 12 ذو القعدة 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار مصر

    تصاعد الاحتجاجات بمصر ضد التنازل عن تيران وصنافير

    رابطة علماء أهل السنة

    أعلنت قوى وطنية مصرية بدء اعتصام رمزي في مقر حزب التحالف الشعبي الاشتراكي احتجاجا على مناقشة البرلمان اتفاقية تيران وصنافير لترسيم الحدود البحرية مع السعودية رغم بطلانها بحكم قضائي نهائي من المحكمة الإدارية العليا.  

    كما أعلنت هذه القوى عن إجراءات تصعيدية تتضمن اعتصاما آخر اليوم الثلاثاء في مقر نقابة الصحفيين، وتنظيم مسيرات ومظاهرات احتجاجية، وإرسال برقيات لأعضاء البرلمان تحذرهم من مغبة الموافقة على الاتفاقية "مما يعرضهم للمحاكمة بتهمة الخيانة العظمى" حسب تعبيرها.

    وكانت أحزاب وحركات سياسية وشبابية عقدت مؤتمرا حاشدا في مقر حزب الكرامة أعلنت فيه عن إجراءات تصعيدية. واعتبرت التنازل عن الجزيرتين "خيانة وطنية" تستوجب إسقاط النظام، وهددت بتصعيد الاحتجاج إلى الاعتصام والمظاهرات الشعبية في حال إقدام الحكومة على التنازل عن الجزر.

     

    قوى وطنية مصرية تعتبر التفريط في جزيرتي تيران وصنافير عارا وخيانة (رويترز)

    التفريط خيانة
    وفي وقت سابق، نددت قوى سياسية مصرية في الداخل والخارج بمناقشة البرلمان اتفاقية تيران وصنافير، وأعلنت رفضها هذه الاتفاقية، معتبرة أن تسليم الجزيرتين "عار وخيانة".

    وفي سابقة من نوعها، أصدر ممثلو تيارات مصرية سياسية بيانا متلفزا باسم "التفريط خيانة" أكدوا فيه أن الجزيرتين أرض مصرية، وأن تسليمهما يعتبر عارا وخيانة ومخالفة لحكم قضائي صادر عن مجلس الدولة المصري.

    كما اعتبر البيان أن موضوع الجزيرتين الواقعتين على مدخل خليج العقبة قضية وطن وقضية سيادة، ولا يحتمل الاستفتاء أو التحكيم في السيادة الوطنية.

    وأشار البيان إلى أن تسليم الجزيرتين مرتبط بالتفريط بشبه جزيرة سيناء وبفرض حصار على دولة قطرالذي وصفه البيان بالظالم، واستهداف الثورات العربية وسوء استخدام الجيش المصري.

    وتساءل البيان عن موقف الجيش المصري وصمته رغم أن واجبه هو الدفاع عن أرض الوطن.

    يأتي هذا في وقت تواصل فيه اللجنة التشريعية بمجلس النواب المصري (البرلمان) اليوم الثلاثاء مناقشة الاتفاقية لليوم الثالث على التوالي وسط إجراءات أمنية مشددة خشية اندلاع مظاهرات احتجاجية.

    وشهدت الجلسة مشادات كلامية، حيث اعترض أعضاء التكتل البرلماني المعارض على مناقشة الاتفاقية نظرا لصدور حكم قضائي نهائي ببطلانها، في حين اتهم رئيس المجلس علي عبد العال الأعضاء المعارضين بالتخطيط لإحداث فوضى.

    وكان توقيع الاتفاقية قد جرى بحضور عبد الفتاح السيسي أثناء زيارة ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة العام الماضي.

    المصدر : الجزيرة

    تيران صنافير مصر السعودية السيسي سلمان المعارضة

    أخبار