الأربعاء 24 يوليو 2024 10:16 مـ 17 محرّم 1446هـ
رابطة علماء أهل السنة

    واشنطن: ليس لحماس أي دور في إدارة غزة بعد الحربطوفان الأقصى ” اليوم ال 292”.. معارك ضارية في خانيونس و3 شهداء بالضفةمجازر مروعة في خانيونس.. 27 شهيدا وعشرات الجرحى حتى الآن نتيجة القصف الإسرائيليطوفان الأقصى ” اليوم ال 287”.. الاحتلال يواصل القصف العشوائي وانفجار يهز تل أبيب40 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المباركمصر .. القبض على فني شاشات إلكترونيةبتهمة الإساء للسيسيهل فرض خلفاء بني أمية سبَّ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)...إلى المتباكين والمشككين: تفقدوا إيمانكم وتدبروا قرآنكمطوفان الأقصى ” اليوم ال 271”.. الاحتلال يتكبد خسائر كبيرة و4 شهداء بطول كرم وعملية...مرصد الأزهر يرد على تصريحات بن غفير بشأن ”قتل السجناء الفلسطينيين”طوفان الأقصى ” اليوم ال 270”.. قصف عنيف لخان يونس والاحتلال يعترف بخسائره والشاباك يلغي...طوفان الأقصى ” اليوم ال 265”.. الاحتلال يواصل مجازره ضد المدنيين والمقاومة تستمر في تكبيده...
    أخبار مصر

    مصر | سقوط دار الإفتاء في الصراع السياسي

    رابطة علماء أهل السنة

    بعد إعدام النظام الانقلابي العسكري الحاكم لـ15 شابا مصريا خلال أسبوعين فقط، خرجت دار الإفتاء المصرية، بفتوى مثيرة للجدل، إن جماعة الإخوان المسلمين، هم خوارج هذا العصر وأعداء مصر، وما يقوم به الجيش والشرطة من مقاومة لتلك الجماعات هو أعلى أنواع الجهاد، داعية النظام في فتواها لمواصلة قتلهم.

    وشنت الدار عبر صفحتها على الفيسبوك هجوما عنيفا على جماعة الإخوان المسلمين، في تحريض واضح لاستباحة دماءهم، ودعوة لمزيد من الدماء والقتل.

    وقد حاول قديما جمال عبدالناصر، زعيم انقلاب ١٩٥٤، استصدار مثل هده الفتوى، إلا أن محاولاته قوبلت بالرفض من شيخ الأزهر ومفتي الجمهورية آنداك.

    إلا أن دار الإفتاء التي انغمست في الصراعات السياسية الآن، وبالمشاركة المتمثلة في تصديق مفتي الجمهورية شوقي علام، على إعدام 52 شابا مصريا بقضايا مسيسة منذ الانقلاب العسكري وحتى اليوم، تحاول الدفاع عن نفسها وتبرير أفعالها.

    وكذلك لتهدئة الضباط والجنود الذين ينفذون تلك الأحكام ولا يستطيعون النوم لشعورهم بالذنب لقتل نفس بغير نفس أو فساد في الأرض؛ فبدأ هؤلاء يتململون رفضا لسياسة القتلة بالنظام الحاكم المجرم فتأتي تلك الفتوى المشبوهه تطمينا لضمائرهم عساها أن تهدأ أو تموت.

    مصر سقوط دار الإفتاء الصراع السياسي

    أخبار