الأحد 24 أكتوبر 2021 09:16 مـ 17 ربيع أول 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    الأردن.. ”الهوية الجامعة” هل تضيع حق العودة؟ترسيخا للخيانة ... أبوظبي توقع اتفاق ”الممر الأخضر” مع الكيان الصهيونيالأمم المتحدة تتهم جيش ميانمار بحشد قواته في الشمال وتحذر من تكرار مأساة إبادة الروهينغااليمن... اغتيال ضياء الحق الأهدل وأصابع الاتهام تشير إلى أبي ظبيأكثر من 40 دولة تنتقد الصين بسبب قمعها حقوق أقلية الإيغور المسلمة.. وبكين تنفيمصر... ”أحرارنا_في_القلب” يتفاعل بقوة على التواصل ومغردون: ملعون من يسجن شعباهيئة أممية تدعو السلطات السعودية للإفراج عن معتقلين فلسطينيين فورًاالسودان.. 36 مصابا في مظاهرات مؤيدة للحكم المدني وحمدوك يتعهد باستكمال مؤسسات الحكم الانتقاليتونس ... قيس سعيد يدعو إلى حوار وطني لا يشارك فيه معارضوهفلسطين... الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالضفة والمستوطنون يقتلعون 300 شجرة زيتونتركيا توجّه ضربة للموساد بتفكيك شبكة تجسس تستهدف مقيمين عرباالإمارات تطبع مع الاحتلال الصهيوني حتى في الفضاء
    أخبار ليبيا

    ليبيا.. حفتر يحرك قواته نحو طرابلس وحكومة الوفاق تستنفر

    رابطة علماء أهل السنة

    حركت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وحدات باتجاه غرب ليبيا قائلة "نريد طرابلس من أجل الكرامة"، ما دفع حكومة الوفاق للاستنفار، تزامنا مع وصول الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى العاصمة طرابلس والتمهيد لعقد حوار وطني.

    وقال مكتب إعلام قوات شرق ليبيا بقيادة حفتر اليوم الأربعاء إن أوامر صدرت للقوات بالتحرك إلى غرب البلاد لمحاربة ما تبقى من "الجماعات الإرهابية" في غرب ليبيا.

    وقال المتحدث باسم قوات حفتر أحمد المسماري "لا نريد طرابلس من أجل كرسي أو من أجل سلطة أو من أجل مال، نريد طرابلس من أجل الكرامة، نريد طرابلس من أجل هيبة هذه الدولة".

    كما نشرت صفحات على مواقع التواصل تابعة لقوات حفتر صورا لأرتال عسكرية في منطقة غير معروفة.

    وأعلنت حكومة الوفاق في طرابلس المعترف بها دوليا النفير العام لجميع القوات العسكرية والأمنية بعد تحرك قوات حفتر.

    وقال سكان في بلدة رأس لانوف النفطية (شرق) إنهم رأوا دبابات وعربات مدججة بالأسلحة الثقيلة متجهة غربا.

    وفي منتصف الشهر الماضي تحركت قوات حفتر في البوابة الجنوبية لمدينة سرت (وسط)، ما دفع قوة حماية سرت (أغلب عناصرها من مصراتة التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس) لإعلان حالة النفير والطوارئ واستدعاء وحداتها الاحتياطية كافة.

    ويتزامن التصعيد اليوم مع تحضيرات البعثة الأممية في ليبيا لعقد ملتقى وطني جامع في مدينة غدامس (جنوب غرب)، للخروج بمقترحات لحل الأزمة السياسية والأمنية والاقتصادية والتمهيد لإجراء انتخابات، كما يأتي بعد دخول قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني إلى قاعدة الوطية غرب طرابلس، وتسلمها دون قتال من موالين لحفتر.

    ووصل غوتيريش إلى طرابلس في زيارة تستمر يومين يلتقي خلالها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري وعددا من المسؤولين في حكومة الوفاق، ومن المتوقع أن يزور أيضا مدينة بنغازي (شرق) للقاء حفتر. 

    يجدر بالذكر أن قوات حفتر سيطرت في فبراير/شباط الماضي على المنطقة الجنوبية بعد نحو شهر من عملية أطلقتها ضد جماعات مسلحة، كما سيطرت على حقل الشرارة (أكبر حقل نفطي في البلاد).

    وفي نهاية الشهر نفسه أعلنت الأمم المتحدة التوصل إلى اتفاق جديد في أبو ظبي بين السراج وحفتر، بهدف توحيد المؤسسات وتنظيم انتخابات قبل نهاية العام الجاري.

    ليبيا حفتر يحرك قواته نحو طرابلس حكومة الوفاق تستنفر

    أخبار