الأربعاء 25 نوفمبر 2020 07:27 مـ 9 ربيع آخر 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    فتاوى

    حكم أرباح اليوتيوب

    رابطة علماء أهل السنة

    قال تعالى :(وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2) المائدة.
    وقال تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19)النور.
    وقال تعالى: ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (6)لقمان
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله:
    #فقد سئلت من طرف كثير من الأفاضل على الخاص في حكم هذه الأموال المتولدة عن منشورات اليوتوب، وكنت اجيب إجابات مقتضبة، فرأيت جمعها وتحريرها ونشرها من باب الإفادة والاستفادة، والعلم رحم بين أهله.
    فأقول وبالله التوفيق :
    #هذه المسألة تعتبر من النوازل التي اشتهرت في عصر التكنولوجيا الحديثة، والنظر فيها يحتاج الى تأمل وتصور سليم، لأن الحكم على الشيئ فرع عن تصوره.
    #فهذه المسألة تشبه بيع السكين فهو سلاح ذو حدين للذبح فيما يحل أكله او تقطيع الخضر والفواكه.... وإما للتعدي وقتل النفس البشرية.
    أو مثل الهوئيات المقعرة (الدش) فإما أن تستعمله في الأفلام والاشرطة والحصص المشروعة وإما ان تستعمله في المجالات المحرمة كالافلام والمقاطع والصور المحرمة او المخلة بالحياء.
    فهذه كلها تتوقف على طريقة استعمالك لهذه الوسائل.
    #وسوف أضع بين يدي الموضوع بعض القواعد المحررة والمقررة عند العلماء تكون بمثابة المنهج الذي تسير وتستنبط منه هذه النازلة.
    ====القواعد الضابطة لهذه العملية:
    1_ الاصل في المعاملات المالية الإباحة.
    2_ الأصل في العقود التراضي ما لم يخالف نصا صريحا أو قاعدة عامة.
    3_ العقد شريعة المتعاقدين والمؤمنون عند شروطهم.
    4_ كل عقد إشتمل على شرط فاسد فهو باطل.
    5 _ الأمور بمقاصدها، ولكل إمرء ما نوى.
    6_ الوسائل لها حكم المقاصد، والمفضي الى محرم محرم.
    7_ يغتفر في الوسائل ما لا يغتفر في المقاصد (الشبهة الخفيفة او الضرر غير الفاحش)
    8_ المصلحة والمفسدة هي معيار وميزان الإقبال او الإدبار وجودا وعدما.
    9_ ما حرم شراؤه حرم بيعه.
    10_ إذا اختلط الحلال والحرام غلب الحرام.
    ======و الخلاصة أن هذه العملية :
    #اولا : تدخل في باب المعاملات المالية، والتي الاصل فيها الحل إلا ما استثني بنص او اجتهاد في حالة افضائه الى محرم.
    #ثانيا : هي في مجال العقود الرضائية.
    #ثالثا: هي تدخل في باب الوسائل.
    #رابعا: يشترط في المنتوج ألا يكون محرما أو فيه شبهة الحرمة. ( كأن يدعو الى مخالفات شرعية).
    #خامسا: الإعلانات الاختيارية القابلة للتخطي اذا كانت تحوي على محرم فمن يستمر في مشاهدتها هو من يتحمل مسؤولياتها.
    #سادسا: الإعلانات المحرمة غير القابلة للتخطي وجب حذفها عن طريق عملية الفلترة أو الاتصال بالجهات المعنية في عدم نشر هذا النوع من الإعلانات.
    #سابعا: من باب اتقاء الشبهات في بعض الإعلانات القابلة للتخطي ولكن لولا منشورك لما شوهدت عند البعض، فيحسن بك أن تتخلص من شيئ من هذه الأرباح جبرا لهذه المعصية الني كنت انت سببا غير مباشر فيها.
    الخلاصة أن الأرباح حلال وجائزة بالشروط المعتبرة والمذكورة، ومن تردد فأقول له عليك بميزان سيدنا ابن عطاء الله السكندري في حكمه ( إذا إستوى لك أمران فاتبع أثقلهما على قلبك فإنه لا يثقل عليها إلا ما كان حقا).
    ======= في الاخير وصايا نبوية:
    1 _من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه.
    2_ من اتقى الشبهات فقد استبرا لدينه وعرضه.
    3_ دع ما يريبك الى ما لا يريبك.
    4_ أطب مطعمك تكون مستجاب الدعوة.
    5_ كل لحم نبت من حرام فالنار أولى به.

    حكم أرباح اليوتيوب

    فتاوى