الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 08:10 صـ 1 ربيع أول 1444هـ
رابطة علماء أهل السنة

    رابطة علماء أهل السنّة تنعي للأمّة الشيخ العلّامة الدكتور يوسف القرضاويتونس .. احتجاجات ليلية واستنكار لتجاهل السلطات للمطالبإنشاء محكمة سعودية متخصصة بجرائم الخيانة العظمى.. أمير سعودي كبير أول قضاياها!وسط اعتقالات واعتداءات على المعتكفين والمصلين.. مئات المستوطنين يقتحمون ”الأقصى”احتجاجات إيران تتوسع.. رئيسي يتوعد المتظاهرين والسلطات تقر بمقتل 41 واعتقال المئاتفلسطين ..احتراق منزل وإصابات بالاختناق خلال مواجهات في سلوان المقدسيةأوكرانيا .. مغارك عنيفة في مناطق الاستفتاء و زيلينسكي يكشف عن وصول منظومة صواريخ متطورة...علماء الأمة يحذّرون من المخطط الصهيوني لتهويد القدسأفغانستان.. 7 قتلى في انفجار استهدف مسجدا أثناء خروج المصلينلبنان: ارتفاع حصيلة ضحايا القارب المنكوب إلى 71 قتيلافلسطين .. عضو بالكنيست ينفخ البوق من فوق قبور الصحابة اليوم تحت حماية شرطة الاحتلال”حماس”: عمليات الطعن رسالة بأن اقتحامات ”الأقصى” ستقابل بالعمليات البطولية
    أخبار أوروبا

    فرنسا تقاضي مؤسسة إعلامية تركية لفضحها العنصرية تجاه عائلة مسلمة

    رابطة علماء أهل السنة

    بدأت محكمة فرنسية، مقاضاة مؤسسة ميدياتورك انفو "Medyaturk Info" التركية ومديرها، بعد نشرها خبرا عن تعرض عائلة فرنسية من أصل تركي لاعتداء عنصري.

    وأفاد فاتح قره قايا، مدير المؤسسة بفرنسا في حديثه للأناضول الأربعاء، أن مكتب المدعي العام في مدينة "بوردو" فتح دعوى قضائية ضد المؤسسة ومديرها بتهمة "التشهير والإهانة"، بسبب نشرها خبر تعرض عائلة لاعتداءات عنصرية.

    وأوضح قره قايا، أن العائلة أبلغت المؤسسة التركية بتعرضها للعنصرية في 4 سبتمبر/ أيلول 2019، من قبل الجيران الذين أقدموا على قطع سياج حظيرة العائلة مما تسبب بفرار الحيوانات ومصادرتها من قبل البلدية.

    وذكر مدير المؤسسة أن الحظيرة نفسها كانت قد تعرضت للحرق في أغسطس/ آب 2019، أثناء تواجد العائلة في تركيا لقضاء العطلة الصيفية.

    وأضاف أن الزوجة الفرنسية تتعرض للعنصرية والإهانة والضرب بسبب زواجها من رجل تركي، مشيرا أن المؤسسة اتصلت بالبلدية وأبلغتهم بكل تفاصيل الاعتداءات.

    واستنكر قره قايا الرد الذي تلقاه من رئيس البلدية الذي قال: "نعم، نعلم بوجود مثل هذه المشاكل، لكنها ليست اعتداءات عنصرية بل هي نزاع بين جيران".

    وأكد مدير المؤسسة، أنه رغم قيامه بعمله الصحفي، إلا أن مكتب المدعي العام في "بوردو" فتح دعوى قضائية ضده وضد المؤسسة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، بتهمة "التشهير والإهانة".

    وأشار إلى أن السلطات الفرنسية تريد منع الإبلاغ أو نشر أخبار الاعتداءات العنصرية من خلال الضغط وتحميل المؤسسات العبء المالي.

    وشدد على أنه رغم تعرضه للتهديد من وقت لآخر، فإنه سيواصل إثارة القضايا المتعلقة بالجالية التركية في فرنسا.

    فرنسا تقاضي مؤسسة إعلامية تركية فضحها العنصرية عائلة مسلمة ميدياتورك

    أخبار