الأحد 17 أكتوبر 2021 07:28 مـ 10 ربيع أول 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار اليمن

    ارتفاع ضحايا هجوم الحوثييين بمأرب إلى 21 قتيلا بينهم طفلان

    رابطة علماء أهل السنة

    ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي نفذه الحوثيون، السبت، على محطة وقود في محافظة مأرب (شرق اليمن) إلى 21 شخصا بينهم طفلان وعدد آخر من الجرحى، وفق ما نشرته وكالة "سبأ" الحكومية.

    وكان الحوثيون قد نفذوا السبت، هجومين بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة، استهدفا محطة لتعبئة البنزين والغاز في مدينة مأرب، مسفرا عن سقوط 19 بين قتيل وجريح، قبل أن ترتفع الحصيلة إلى 21 قتيلا، اليوم.

    وزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان اليمنية، أعلنت إدانتها لما وصفتها "الجريمة الإرهابية" التي ارتكبتها مليشيا الحوثي بإطلاق صاروخ باليستي على أحد الأحياء السكنية في مأرب.

    وقال بيان صادر عن الوزارة اليوم؛ إن هذا القصف المتعمد على محطة لتعبئة الغاز في حي الروضة وسط مدينة مأرب، يعد عملا إجراميا خطيرا.

    وأضافت: "لا ينبغي أن يمر دون اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال هذه الجريمة؛ كونها من جرائم الحرب التي نصت عليها اتفاقيات جنيف الأربع، والقانون الدولي الإنساني، والشرعية الدولية لحقوق الإنسان".

    وأكدت أن هذا "الاعتداء يعد دليلا قاطعا على رفض قوى الانقلاب لأية حلول سلمية تؤدي إلى حقن دماء اليمنيين، وإعادة بناء دولتهم على أسس ديمقراطية تصون حق الجميع في العيش الكريم".

    فيما أفادت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، بأن 7 سيارات احترقت إثر استهداف المحطة بصاروخ باليستي حوثي، قبل أن يتم معاودة الهجوم بطائرة مسيرة، أدت إلى احتراق سيارتي إسعاف هرعت لإنقاذ ضحايا الهجوم الأول.

    من جانبها، أعربت منظمة سام للحقوق والحريات، عن إدانتها لما أسمته "الاعتداء الصارخ وغير المبرر" الذي قامت به قوات الحوثي لمحطة وقود في حي الروضة شمال مدينة مأرب، عبر قصفها بصاروخ باليستي وطيران مسير استهدف الطواقم الطبية، بحسب بيان السلطة المحلية، أمس السبت.

    وقالت المنظمة، في بيان لها وصل إلى "عربي21" نسخة منه، اليوم الأحد، نقلا عن شاهد عيان، يدعى "محمد سميع": "وصلت للمحطة قبل الجريمة بدقائق وكان هناك عدد كبير، وبعد الصاروخ اضطر الأمن لتفريغ المكان حرصا على حياة المدنيين".

    وأدى الاستهداف إلى تفحم عدد كبير من الجثث؛ كون أن الصاروخ استهدف المحطة بشكل مباشر"، مؤكدا أن سقوط الصاروخ لم يسبقه أي إنذار أو تحذير للسكان في تلك المنطقة.

    واعتبرت منظمة سام أن هذا الهجوم "يعكس العقلية الإجرامية لجماعة الحوثي في ممارساتها بحق المدنيين"، مشيرة إلى أنه يخالف المواثيق الدولية كافة، وينتهك الحماية القانونية التي أوردتها اتفاقيات جنيف وقواعد لاهاي وميثاق روما المشكل للمحكمة الجنائية الدولية، فضلا عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

    واختتمت "سام" بيانها بدعوة مجلس الأمن للتحرك الفوري والعاجل للوقوف على آثار الاعتداء الخطير على المدنيين في مدينة مأرب، والعمل الفوري مع الدول ذات الصلة باليمن بما يحفظ للمدنيين اليمنيين حقوقهم.

    كما طالبته أيضا بضرورة تقديم المخالفين من جماعة الحوثي وأطراف الصراع كافة للمحاكمة العادلة؛ نظير ما ارتكبوه من جرائم فظيعة بحق اليمنيين طوال سنوات الصراع.

    وتتعرض محافظة مأرب، التي تشهد قتالا ضاريا على أطرافها منذ شباط/فبراير الماضي، هجمات صاروخية وأخرى عبر الطائرات غير المأهولة، وعادة، ما تسقط وسط أحياء سكنية، فيما يبدو حي الروضة، أخذ نصيب الأسد من الهجمات الحوثية المتواصلة منذ سنوات.

    اليمن ضحايا هجوم الحوثييين مأرب قتيل طفلان

    أخبار