الإثنين 27 سبتمبر 2021 12:37 مـ 19 صفر 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    تبييض السجون المصرية

    رابطة علماء أهل السنة

    تبييض السجون.. عبارة ملهمة سمعتها من بعض القيادات العسكرية والسياسية للمقاومة الفلسطينية، ففي معركتهم المقدسة لتحرير قبلة المسلمين ورايتهم لم يغفلوا عن العمل لتحرير إخوانهم وأخواتهم، فتحرير الإنسان يسبق تحرير البنيان. وهم لا يتحدثون عن بعضهم، إنما يتحدثون عن تحرير الجميع.

    فالعمل على تحرير الأسرى وإطلاق سراح المعتقلين فريضة شرعية، وضرورة إنسانية، وحق قانوني، وحتمية أخلاقية لا يمكن تجاهلها أو غض الطرف عنها أو تأجيلها، أو التشاغل عنها.

    وخطابي موجه بداية لجماعة الإخوان ولكل التكتلات والتنظيمات السياسية والفكرية والعلمائية والإعلامية، وللأحرار أياً كان موقعهم.

    فتحرير الأسرى ليس وهماً، أو حلماً بعيد المنال، ولكنها مسارات عمل لها سوابق تاريخية، ومنهجيات تحرك على مدار العصور والأزمان. وقد تحقق ذلك في أغلب النماذج - مبلغ علمي - بأحد أمور ثلاثة:

    الأول: الانتظار حتى يموت الظالم، أو يحدث انقلاب عليه، أو ربما ثورة تزيله، أو تغيير آخر في المنطقة يفتح آفاقا جديدة.

    وهذا الانتظار لا يمكن أن يكون قياماً بالواجب، ولا تحريراً للأسرى، ولا نصرة لقضيتهم، بل هو انتظار للغيب!!

    فموت الظالم لا يعلم موعده إلا الله تعالى، وقد يطيل الله عمره اختباراً وامتحاناً أو عقوبة، في الوقت الذي يعاني فيه الأسير بكل ساعة يقضيها في أقبية السجن.

    ثم كم سيبقى من المعتقلين على قيد الحياة، فهل سنعيد له حياته؟ وهل سنعيد للشاب عمره، أو للمريض صحته، أو للأسرة بناءها وحياتها؟!

    ثم وما أدراك أن الظالم لن يورث خليفة أكثر منه ظلما، وأشد منه جرما؟!!

    ثم إذا سمح نظام آخر أو حاكم آخر بخروجهم بمقابل سياسي أو أمني، هل ستدفعه؟ وإذا كانت الإجابة "نعم"، فلم لا تدفعه الآن؟!!

    أما إذا كنت تتوقع ثورة أو انقلاباً، فهل تعد لذلك عدته فيكون من باب الإعداد والأخذ بالأسباب، أم تعيش في أحلام اليقظة وأوهام التوكل الكاذب؟!!

    وماذا إذا أُعدم من أُعدم وقُتل من قُتل، خاصة في حالة التجويع ومنع التمريض والتداوي والحرمان من بدهيات الحياة؟ نعم ستخبرني أن هذه طبيعة الطريق وسنة الدعوات.. الخ.

    وهنا لا بد أن أقول: هذه ليست طبيعة الدعوات ولا سنة الله في خلقه، فطبيعة الدعوة الإسلامية: وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَواتٌ وَمَساجِدُ يُذْكَرُ فِيها اسْمُ اللَّهِ كَثِيرا ۗ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيز.

    وطبيعة الدعوة: وأعِدُّوا لَهُم مّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّة وَمِن رِّباطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ..

    وطبيعة الدعوة: وَمَنْ أَحْياها فَكأنَّما أَحْيا النّاسَ جَمِيعا..

    الثاني: إعداد القوة اللازمة لتحريرهم سواء كان ذلك مباشرة بإخراجهم عنوة رغم أنف من أسرهم، أو بالضغط على العدو لتحريرهم جراء استخدام القوة التي تمكنه من فاعلية ضغطه، وقوة تأثيره على خصمه، مما يدفعه للرضوخ بإخراجهم.

    الثالث: التفاوض عبر صور من التنازل أو حتى الاستسلام في بعض الصراعات لتحريرهم واستنقاذهم من عذابات الأسر وأغلاله.

    ولا أعلم حالة أخرى يمكن أن تُستخدم بهذا الصدد إلا أن يكون التنازل عن هؤلاء الأسرى، بإهدار حقوقهم، وخيانة عهدهم والمشاركة الفاعلة في قتلهم!!

    فإن قلت إننا لا نملك القوة التي تمكننا من تحرير عشرات الآلاف من النساء والرجال، ولا نملك كذلك إرادة امتلاكها، أو حتى الإعداد لذلك، أو زعمت أنك لا تملك المشروعية لفعل ذلك مهما حدث، فليس أمامك وقتها إلا التفاوض والاستسلام أيا كانت شروطه، فحياة الأسرى تستحق ما لا يخطر لأحد على بال، والكبر لن يزيدك إلا صغاراً وانسحاقا.

    أما الزعم بأن الصبر أحد وسائل التحرير فإنه كذب وتدليس؛ لأن الصبر المشروع هو الصبر أثناء بذل الجهد المتاح في ميدان العمل والإعداد، قال تعالى: إلا الذين صبروا وعملوا الصالحات. فالصبر بلا عمل ناجع تواكل لا علاقة له بالتوكل، وخذلان لا علاقة له بالمقاومة، وقعود لا علاقة له بالنفير، وخيانة لا تمت للأمانة بصلة. ومعصية لا علاقة لها بالطاعة. فالصبر السلبي نوع من التخدير وليس نوعا من التعبد والمدافعة.

    والانشغال بأعمال خيرية أو دعوية، أو مناشط سياسية بمعزل عن العمل ليل نهار لفكاك أسر المعتقلين إنما هو نوع من تعليل النفس وتخدير الضمير إذا كان حياً؛ وغسيل السمعة، ولا أعتقد أنه من صور التجمل بل هو من الكذب الصراح!!

    وإذا كنا لا نملك أوراقا فلنسأل أنفسنا: أين أضعناها؟ ومن المسئول عن إضاعتها؟ أم نزلنا إلى ميدان الصراع قبل تملكها؟!!

    ثم لنسأل مرة أخرى: لماذا لا نعمل على امتلاكها بخطة علمية رصينة، وليس ذلك ضربا من الخيال، فالله يحاسب المقصرين المفرطين الذين لم يأخذوا بالأسباب كما يعاقب الظالمين المعتدين.

    وإن بعض النفقات لو وُجهت إلى مراكز البحث العلمي والاستشارات السياسية والفكرية الدولية والمحلية لأمدتك بمسارات عمل، ومنهجيات فكر، ووسائل إنجاز النداء كفيلة بأن توفر الوقت، وترشد الفكر، وترسم الرؤية الواضحة.

    واجب الوقت

    إن واجب الوقت أن أنادي اليوم من لديهم بقية رجولة وعزم، ومن بقي لديهم رصيد صدق مع الله ومع الناس، ومن يتحملون المسئولية، مسئولية تخليص أرواح المعتقلين ونفوسهم، أفراداً كانوا أو كيانات أو رموزاً، وأنادي كل الصادقين المخلصين من المصريين وغيرهم، من داخل مصر وخارجها، أن هلموا للالتقاء على منصة أو هيئة لتحرير المعتقلين، لا مكان فيها لزعامات سياسية أو تنافسات حزبية، أو تمثيل أيديولوجي، وليست بديلة عن أحد، ولا منافسة لأحد، ولا هم لها إلا العمل على تحرير المعتقلين وإنقاذ حياتهم، لإيمانها أن حياة الفرد الواحد أعظم عند الله من الكعبة المشرفة، فهل من مجيب؟

    تبييض السجون المصرية الثورة الاستسلام المعتقلين تحرير

    مقالات