الجمعة 14 يونيو 2024 07:48 صـ 7 ذو الحجة 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    الاحتلال يغتال قياديا في كتائب الأقصى وإصابة ضابط إسرائيلي قرب نابلس

    رابطة علماء أهل السنة

    اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي -صباح اليوم الخميس- مصطفى الكستوني أحد قادة كتائب شهداء الأقصى الجناح المسلح لحركة التحرير الوطني (فتح) وأصابت موظفة بوزارة الصحة الفلسطينية خلال اقتحام مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

    وقالت "الصحة" الفلسطينية إن الكستوني (32 عاما) استشهد إثر إصابته في الرأس والصدر والبطن، خلال العدوان على جنين، وأُعلن عن استشهاده فور وصوله إلى المستشفى الحكومي بهذه المدينة.

    كما أعلنت الوزارة إصابة إحدى موظفات "الصحة" برصاصتين في البطن والصدر خلال الاقتحام لمدينة جنين.

    في الأثناء، نقل مراسل الجزيرة عن شهود عيان أن قوات الاحتلال فجّرت المكان الذي تحصن الكستوني بداخله، كما اعتقلت شابين آخرين بزعم أنهما مطلوبان، قبل أن تنسحب من جنين.

    قوات الاحتلال فجّرت المنزل الذي تحصن به الشهيد الكستوني في جنين (الفرنسية)

    وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت جنين من عدة محاور، وسط اشتباكات عنيفة بين المقاومين وقوات الاحتلال التي دفعت بتعزيزات كبيرة لتأمين الحماية للوحدات الخاصة الإسرائيلية بعد أن حاصرت مخبزا ومنزلا كان بداخله الشهيد.

    وقالت والدة الكستوني إن جنود الاحتلال اقتحموا منزلهم، وقتلوا نجلها مصطفى رميا بالرصاص بعد أن اعتقلوا نجلها الثاني وشابا آخر خارج المنزل.

    ومن جهته، اعترف الجيش الإسرائيلي بإصابة "جندي من حرس الحدود بجروح أثناء العملية العسكرية في جنين".

    "جنين عاصمة المقاومة"

    وفي ردود الفعل الفلسطينية، أعلنت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي استهداف قوات الاحتلال "بضربات مكثفة" خلال اقتحام جنين، مؤكدة جاهزيتها العالية والدائمة للتصدي لأي عدوان على هذه المدينة ومخيمها.

    ومن جانبها، قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -في بيان- إن جنين "ستبقى عاصمة المقاومة وقلعة المجاهدين".

    وأكد الناطق باسم "حماس" حازم قاسم -في بيان- أن دماء الشهداء التي تروي أرض جنين "ستكون على الدوام وقودا لتصعيد الانتفاضة والثورة".

    الكستوني (32 عاما) استشهد إثر إصابته في الرأس والصدر والبطن خلال اقتحام جنين (الفرنسية)

    كما نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الشهيد الكستوني، وأشارت -في بيان- إلى أن العدوان على جنين جزء من المخطّط الذي يستهدف المقاومة في كل الأراضي الفلسطينية، كما دعت إلى مواجهة الاقتحامات الإسرائيلية بـ "مزيد من المقاومة".

    إصابة ضابط إسرائيلي

    وفي برقة شمال غربي نابلس، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي إصابة ضابط بجروح خلال مداهمة القرية.

    وأوردت وكالة أنباء الفلسطينية (وفا) أن قوات الاحتلال استهدفت اليوم الخميس، مركبة بالأعيرة النارية خلال اقتحامها شمال غربي نابلس.

    وقالت "وفا" إن الاحتلال اقتحم قرية برقة، وأطلق الرصاص الحي بشكل مباشر تجاه مركبة كان بداخلها صاحبها.

    وأضافت أن قوات الاحتلال داهمت عددا من المنازل في القرية وفتشتها، وعبثت بمحتوياتها.

    وفي 3 يوليو/تموز الماضي، أطلق جيش الاحتلال عملية عسكرية استمرت نحو 48 ساعة في جنين ومخيمها مستخدما مروحيات وطائرات مسيرة وقوات برية بزعم ملاحقة مسلحين، بينما استهدفت المقاومة الفلسطينية آليات إسرائيلية بعبوات ناسفة مؤكدة تحقيق إصابات.

    وقد أسفرت هذه العملية -التي اعتبرت الأكبر منذ أكثر من 20 عاما- عن استشهاد 12 فلسطينيا وإصابة نحو 140 آخرين، وخلفت دمارا هائلا في المخيم.

    وارتفع عدد الشهداء منذ بداية العام الجاري إلى أكثر من 200 فلسطيني، بينهم 38 طفلا، وطفلة و11 سيدة، وفق معطيات وزارة الصحة الفلسطينية.

    وتشهد الضفة توترا متصاعدا بسبب اقتحام قوات الاحتلال للمدن والبلدات الفلسطينية.

    المصدر : الجزيرة

    فلسطين جنين المقاومة اغتيال مصطفى الكستوني الاحتلال

    أخبار