الجمعة 23 فبراير 2024 03:37 صـ 13 شعبان 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    إعلام الاحتلال يُقر بانتصار حماس في بداية العام الجديد

    رابطة علماء أهل السنة

    قامت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بقصف ضواحي تل أبيب في الدقائق الأولى من العام الجديد.

    وقالت وسائل إعلام عبرية إن جيش الاحتلال قال انه "دمر قدرات (حماس) الصاروخية بنسبة 80%،؜‎ واليوم "حماس" تعايدنا بالعام الجديد بالضرب في مركز البلاد، حماس انتصرت علينا".

    وكانت كتائب "القسام" قد أعلنت الليلة الماضية قصفها (تل أبيب) وضواحيها برشقة صاروخية، مع دخول العام الجديد 2024. وقالت "القسام" في بيان إنها "قصفت تل أبيب وضواحيها بوابل من الصواريخ من طراز "M90"، وذلك "رداً على المجازر التي يرتكبها الاحتلال بحق المدنيين في غزة".

    وقال مسؤول موقع /0404/ العبري (بوعاز غولان): "جاء إطلاق الصواريخ هذه الليلة بعد التصريحات التي أدلى بها الناطق بلسان الجيش الليلة الماضية وادعى فيها انخفاض قدرة إطلاق الصواريخ من القطاع إلى متوسط (14) صاروخ يوميًا إلاّ أن حماس أطلقت العشرات منها منتصف الليل، لقد حان الوقت لنتوقف عن تلقي الإهانات".

    كما أكد "هيلل روزين" المراسل العسكري للقناة /14/ العبرية أن "صواريخ بداية عام 2024 أثبتت غياب الاستخبارات وانعدام الاستهداف المسبق بعد 3 أشهر من بدء الحرب وعلى الرغم من تواجد قواتنا في كل مكان في القطاع".

    واندلع حريق ضخم في احد المباني في (تل أبيب) جراء صواريخ المقاومة التي أطلقت مع دخول العام الجديد.

    وقالت القناة /13/ العبرية، إنه "مع حلول العام الجديد، وابل من الصواريخ أُطلق من غزة تجاه تل أبيب".

    وقالت صحيفة /ديعوت أحرونوت/ العبرية: ان"إسرائيل استقبلت السنة الجديدة بوابل من الصواريخ من غزة".

    ويأتي قصف القسام لتل أبيب في اليوم السابع والثمانين على التوالي، لعدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود. وأدى العدوان، إلى دمار هائل في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، وارتقاء 21 ألفا و822 شهيدا، إضافة إلى إصابة 56 ألفا و450 آخرين، معظمهم أطفال ونساء.

    فلسطين المقاومة حماس قصف تل أبيب الاحتلال

    أخبار