الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 08:16 مـ 19 ربيع أول 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    فلسطين... مواجهات واعتقالات بالضفة وتوغل محدود جنوبي قطاع غزوالسودان... انقلاب عسكري جديد والقوى المدنية تدعو الشعب للتدفق إلى الشوارعالأردن.. ”الهوية الجامعة” هل تضيع حق العودة؟ترسيخا للخيانة ... أبوظبي توقع اتفاق ”الممر الأخضر” مع الكيان الصهيونيالأمم المتحدة تتهم جيش ميانمار بحشد قواته في الشمال وتحذر من تكرار مأساة إبادة الروهينغااليمن... اغتيال ضياء الحق الأهدل وأصابع الاتهام تشير إلى أبي ظبيأكثر من 40 دولة تنتقد الصين بسبب قمعها حقوق أقلية الإيغور المسلمة.. وبكين تنفيمصر... ”أحرارنا_في_القلب” يتفاعل بقوة على التواصل ومغردون: ملعون من يسجن شعباهيئة أممية تدعو السلطات السعودية للإفراج عن معتقلين فلسطينيين فورًاالسودان.. 36 مصابا في مظاهرات مؤيدة للحكم المدني وحمدوك يتعهد باستكمال مؤسسات الحكم الانتقاليتونس ... قيس سعيد يدعو إلى حوار وطني لا يشارك فيه معارضوهفلسطين... الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالضفة والمستوطنون يقتلعون 300 شجرة زيتون
    أخبار فلسطين المحتلة

    بينيت: سأوسع المستوطنات.. ومستعد لحرب أخرى مع حماس

    رابطة علماء أهل السنة

    أكد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، نفتالي بينيت، أنه سيعمل على توسيع المستوطنات في الضفة الغربية، وسيعارض المحاولات التي تقودها الولايات المتحدة لإعادة العمل بالاتفاق النووي مع إيران.

    جاء ذلك في مقابلة لبينيت مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، وهي الأولى له مع منظمة إخبارية دولية منذ توليه رئاسة حكومة الاحتلال في حزيران/يونيو خلفا لبنيامين نتنياهو، وقبيل لقائه بالرئيس الأمريكي جو بايدن غدا الخميس، في أول زيارة له منذ تسلمه منصبه.

    وقال بينيت إنه سيوسع مستوطنات الضفة الغربية التي يعارضها بايدن، وأحجم عن تأييد الخطط الأمريكية لإعادة فتح قنصلية للفلسطينيين في القدس، مستبعدا التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين تحت قيادته.

    وأضاف أنه سيسعى خلال اجتماع مع بايدن، لمحاولة إعادة ضبط لهجة علاقة "إسرائيل" بالولايات المتحدة، والتي كانت متوترة بين نتنياهو والإدارات الديمقراطية، متعهدا بالوصول إلى البيت الأبيض بنهج جديد وبنّاء لاحتواء برنامج إيران النووي، وإيجاد أرضية مشتركة مع إدارة بايدن بشأن طهران.

    وبين بينيت أنه سيقدم رؤية استراتيجية جديدة حول إيران، "ستشمل تعزيز العلاقات مع الدول العربية المعارضة لنفوذ طهران الإقليمي وطموحاتها النووية، واتخاذ إجراءات دبلوماسية واقتصادية ضد إيران، ومواصلة الهجمات الإسرائيلية السرية عليها".

    ولفت إلى أن "ما نحتاج إلى القيام به، وما نقوم به؛ هو تشكيل تحالف إقليمي من الدول العربية المعتدلة، معنا، لدرء هذا التوسع، وعرقلة هذه الرغبة في الهيمنة من قبل إيران"، مؤكدا أن "إسرائيل هي الدعامة الدقيقة للاستقرار، وترغب في القيام بهذه المهمة للحفاظ على هذه المنطقة أكثر أمانا".

    وقال بينيت إنه يهدف إلى "تهدئة الانقسامات الاجتماعية والسياسية في إسرائيل، ومعالجة ألغاز السياسة الداخلية التي لم تتم معالجتها خلال سنوات نتنياهو الأخيرة في السلطة، وعلاج العلاقات مع إدارة بايدن، والدول العربية المعتدلة مثل الأردن".

    وشدد على أنه "لن يكون هناك حل للصراع مع الفلسطينيين في المستقبل المنظور"، مشيرا إلى أنه مع ذلك؛ لن يقدم خطته السابقة لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية المحتلة.

    وأضاف رئيس وزراء الاحتلال أن "محادثات السلام لن تحدث جزئيا؛ لأن القيادة الفلسطينية منقسمة وبلا دفة"، لافتا إلى أنه يعارض بشدة "السيادة الفلسطينية".

    وحذر من أن "أي محاولة لمعالجة القضية؛ من شأنها أن تؤدي إلى تفكك ائتلاف الحكومة الإسرائيلية المتنوع؛ الذي يضم أحزابا تؤيد قيام الدولة الفلسطينية، وأطرافا أخرى تعارضها".

    ورأى بينيت أن "معالجة معظم المشاكل، بما في ذلك الصراع مع الفلسطينيين، تكمن من خلال الاقتصاد"، مضيفا أنه يعتزم التركيز على الخطوات على الأرض؛ التي قال إنها أكثر أهمية من الجهود السياسية المعاد تدويرها والمحكوم عليها بالفشل.

    وحول بناء المستوطنات في الضفة الغربية، والحصار المفروض على غزة؛ قال إن "الحصار سيبقى طالما استمرت حماس في تسليح نفسها وإطلاق الصواريخ على إسرائيل، مؤكدا أنه سيكون مستعدا لخوض حرب أخرى مع حماس، حتى لو فقد دعم النواب العرب الأربعة الذي يبقيه في السلطة.

    وكشف عن أن حكومته "ستعتمد سياسة طويلة الأمد لتوسيع المستوطنات القائمة في الضفة الغربية، والتي يعتبرها كثير من العالم غير قانونية بموجب القانون الدولي، وعائقا أمام إنشاء دولة فلسطينية مستقبلية في الأراضي المحتلة".

    ورفض بينيت التعليق مباشرة على ما إذا كان سيعرقل جهود إدارة بايدن لإعادة فتح القنصلية الأمريكية للفلسطينيين في القدس، والتي أغلقها الرئيس السابق دونالد ترامب عام 2019، لكنه شدد على أن "القدس عاصمة إسرائيل، وليست عاصمة الدول الأخرى".

    بينيت المستوطنات حرب حماس بايدن

    أخبار