الأربعاء 29 يونيو 2022 06:40 صـ 29 ذو القعدة 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    تقارير

    مصر ... أبوظبي استحوذت على الشركات الرابحة لصالح تل أبيب

    رابطة علماء أهل السنة

    فجرت صفقات قائد الانقلاب السيسي لابن زايد الأخيرة التي باع خلالها أصول مصر للإمارات على وقع موجة غير مسبوقة من غلاء الأسعار وقرارات اقتصادية قاصمة، موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي.
    ورجح مراقبون أن يكون شراء الإمارات للأصول الاقتصادية والشركات الرابحة المصرية يتم بترتيب مع دولة الاحتلال، متوقعين أن تكون أبوظبي مجرد وكيل للاحتلال في مصر، لاسيما وأن القرار تزامن مع اجتماع بين نفتالي بينيت رئيس وزارء الكيان المحتل وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد وعبد الفتاح السيسي في شرم الشيخ.

    وقال تيتو (@TetoTm00) "هو صحيح باع أصول مصنع أبو قير للأسمدة؟ مصنع أبو قير اللي كنا بنقف فيه بالدور بالأسبوع من الزحمة عشان نشيل منه نقلة؟ هذا من أكثر الحاجات الكسبانة ، وأحسن أنواع السماد ، أنتم تجننتوا".
    وأشار الأكاديمي السعودي د.سعيد بن ناصر الغامدي عبر (@saiedibnnasser) إلى أن "استغلال الإمارات لوضع مصر المتردي للاستحواذ على أصول مهمة وكبيرة في مصر بسبب تخبطات العسكر أو سرقاتهم".
    وأضاف أن "هذا الاستغلال الإماراتي كله دناءة وتآمر على مستقبل مصر وأجيالها القادمة، وهو رهن لبلاد تئن تحت القمع والفقر وضعف السيادة وتغلغل الصهاينة".

    ترتيب غير معلن
    وعلى فيسبوك قال ياسر شلبي (Yasser Shalaby Eltany) " إياك تتصور أن الإمارت هي اللي اشترته ، الحقيقة أن الإمارات اشترته بترتيب مع دولة الاحتلال ، و بعد اجتماع بين نافتالي بينيت رئيس وزارء الكيان المحتل و الإمارات و عبد الفتاح السيسي في شرم الشيخ.. هكذا يبيعون وطنك و أنت قاعد و الشعب يأكل من الزبالة".
    وأوضح أن الشركات التي اشتراها صندوق أبوظبي السيادي كانت:

    – شركة أبو قير للأسمدة حققت أرباحا في آخر ستة أشهر من ٢٠٢١ بـ 3.2 مليار جنيه ، وهذا ضعف ما حققته في النصف الأخير من العام ٢٠٢٠.

    – شركة الإسكندرية للحاويات حققت أرباحا 717.7 مليون جنيه في آخر ستة أشهر من ٢٠٢١.

    – شركة مصر لإنتاج الأسمدة "موبكو" حققت أرباح 29% من أول ٢٠٢٢ إلى الآن ربع سنوي، و كانت قد ارتفعت مبيعات الشركة في أخر ثلاث شهور إلى 637.58 مليون جنيه في نهاية مارس الحالي ، الشركة حققت صافي ربح 2.48 مليار جنيه خلال ٢٠٢٠ مقارنة بـ 1.64 مليار خلال ٢٠١٩ و أظهرت المؤشرات المالية لشركة موبكو المعلنة في فبراير الماضي ٢٠٢٢ ارتفاع صافي الربح 1.14 مليار جنيه خلال ٢٠٢٠ مقارنة بـ 830.42 مليون خلال الفترة نفسها في ٢٠١٩.

    – هذا بالإضافة إلى حصة 18% من أسهم البنك التجاري الدولي .

    وأضاف شلبي أن "كل المليارات و الملايين اللي فوق هذا اشتراها صندوق أبو ظبي السيادي و دفع فيهم 2 مليار دولار ، جدير بالذكر أن نفس المستثمر اللي هو صندوق أبو ظبي السيادي اشترى أرض مطار النزهة ، مهم جدا أن تعرف تفاصيل كل هذه الصفقات غير المعلنة ، و مافيش أي وسيلة إعلام أو صحافة عندها أي علم عن تفاصيل تلك الصفقات".


    استحواذات أبوظبي
    وأفصحت وكالة بلومبرج، الأربعاء، عن استحواذ صندوق أبوظبي السيادي على حصص في شركات الأسمدة والشحن المصرية كجزء من استثمار بنحو ملياري دولار في البلاد، وفقا لما ذكره شخص مطلع على الصفقة.

    وأشارت الوكالة، إلى أن الصندوق يستحوذ فعليا على حصص مملوكة للدولة في أبو قير للأسمدة والصناعات الكيماوية وشركة مصر لإنتاج الأسمدة وشركة الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع.

    وأضافت أن شركة الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع رفضت التعليق، وقال مسؤولون في أبو قير ومصر للأسمدة، المعروفة أيضا باسم موبكو إن "بيع أي حصص سيكون من اختصاص المساهمين الحاليين".

    وفي 21 مارس، استحوذ صندوق الثروة السيادي على حصص في فوري للخدمات المصرفية وتكنولوجيا الدفع والبنك التجاري الدولي، وهو أكبر بنك مدرج في شمال إفريقيا، وتعتبر نصف قيمة الصفقة مستمدة من بيع حوالي 18% من أسهم البنك التجاري الدولي.
    وكشف مراسل وكالة بلومبرج في القاهرة عن تعرضه لمضايقات غير منطقية .
    وقال ناشطون "ذلك بعد أن فضحت الوكالة الفشل الحكومي في إدارة الاقتصاد، وكان جديد الوكالة كشفها خروج 15 مليار دولار من الأموال الساخنة وليس ٣ مليارات كما قالت رويترز".
    ونسبت بلومبرج خروج المليارات لمؤسسة الخدمات المالية والاستثمارية الأمريكية متعددة الجنسيات المعروفة بـ"جولدمان ساكس" بأن ال١٥ مليار دولار التي هربت من مصر كان خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة.


    بيع أصول مصر
    واعتبر الباحث أحمد مولانا عبر (@amawlana84) أن "حديث النظام المصري عن جلب استثمارات أجنبية عبر بيع حصة الحكومة في شركات رابحة مثل أبوقير للأسمدة وفوري والبنك التجاري الدولي للإمارات هو محض دجل، فالأمر لا علاقة له بجلب استثمارات إنما بيع أصول مربحة، مع العلم أن الديون وفوائدها تتجاوز حاليا ٦٠٪ من حجم الموازنة السنوية المصرية".
    وكتب فرغلي طه عبر (Farghaly Taha) على فيسبوك إلى أن الصفقة سبقت إلى إعلانها "الصحف الإسرائيلية، علمنا بصفقة مع الإمارات قيمتها اثنين مليار دولار ، باعت مصر فيها ثلث قيمة أسهم البنك التجاري الدولي ، وباعت شركة التحصيل والدفع الإليكتروني "فوري" .
    وأضاف متعجبا، من الذي باع ومن الذي تفاوض لإتمام الصفقة ومتى؟ وأين نواب الشعب ؟ وكيف يكون شعب مصر آخر من يعلم ؟ وهل البيع للإمارات أم أنها مجرد واجهة أو وكيل؟
    وأضاف أنه ومن الصحف الإسرائيلية أيضا علمنا عن وجود رئيس الوزراء الإسرائيلي في مصر وأن لقاء ثلاثيا سيتم مع السيسي ومعه ولي عهد الإمارات محمد بن زايد ، بعدها اضطر تليفزيون مصر اليوم أن يذيع خبر اللقاء ، بلا أي إشارة إلى موضوعات البحث ".
    وعقد أحد صناديق الثروة السيادية في أبوظبي، اتفاقا مع الحكومة المصرية يستحوذ بموجبه على حصص الحكومة في شركات، أبو قير للأسمدة والصناعات الكيماوية، مصر لإنتاج الأسمدة موبكو، الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع، بحسب مصادر تحدثت لوكالة بلومبرج.
    لتصبح تفاصيل صفقة صندوق الثروة السيادي في أبوظبي للاستحواذ على أصول في مصر، حتى الآن على خمسة أصول وكانت كالتالي:

    ١-حصة في البنك التجاري الدولي.

    2-حصة في شركة فوري.

    ٣-حصة في أبوقير للأسمدة.

    4-حصة في موبكو للأسمدة.

    5-حصة في الإسكندرية للحاويات.

    وأن المفاوضات جارية مع الانقلاب على دفع الإمارات ٢ مليار دولار،
    واستحوذت الإمارات على شركة أطياب المصرية، وضحت مقابل هذه العملية استثمارات في حدود 2.3 مليار درهم ما يعادل 9.8 مليارات جنيه في عمليات الاستحواذ عليها، منها 1.52 مليار درهم ما يعادل 6.4 مليار جنيه قروض من بنوك مصرية.
    ومن قلب زلزال التعويم الثاني للجنيه، 21 مارس، أعلنت أبوظبي القابضة التابعة للصندوق السيادي لأبوظبي الاستحواذ على 18% من CIB مصر وحصص الحكومة المصرية في أربع شركات مدرجة بالبورصة المصرية، منها فوري.
    يشار إلى أن أبوظبي القابضة والدار العقارية الإماراتية استحوذتا في 2021 على شركة سوديك المصرية، واستحوذت أبو ظبي القابضة على "آمون فارما" و"أطياب" للأغذية.

    ثمن بخس
    ووصف هيثم الصدفاوي عبر (Haytham El Sedfawy) على فيسبوك أن الصفقة "شغل معلمين" وأنها تمت وسط هوجة سعر الصرف.
    وقال "وأثناء ما أنت بيتصب في مصلحتك ، كان بيحدث الآتي".

    صورة 1 ( الشيخ محمد بن زايد يصل مطار شرم الشيخ ).

    صورة 2 ( سهم البنك التجاري الدولي راكب الغواصة من أول الشهر ، وسعره ينزل من 49 جنيها لأربعين جنيها لغاية آخر الأسبوع اللي فات ، في خلال شهر مارس فقط ) يعني فقد تقريبا 20% من قيمته.

    صورة 3 ( البنك المركزي المصري يرفع سعر الفائدة ) فتنخفض قيمة الجنيه المصري 20%.

    صورة 4 ( صندوق أبوظبي السيادي يشتري 18% من أسهم البنك التجاري الدولي ) في نفس ذات اليوم اللي محمد بن زايد يوصل مصر ، وكمان في نفس ذات يوم انخفاض قيمة الجنيه.

    صورة 5( سعر سهم البنك التجاري الدولي يرتفع ل 48 جنيها في نفس اليوم وبعد انتهاء الصفقة) .
    وأضاف "بالورقة والقلم ، لو كنت عايز تشتري سهما في بنك ال CIB أول شهر مارس ، كنت هتدفع فيه 3.1 دولار لو اشتريت السهم صباح يوم الاثنين إمبارح بعد قرارات البنك المركزي ، هتدفع في السهم 2.1 دولار وفرت كام كده يا زعيم ؟

    دولار بحاله في السهم ، يعني قصاد كل سهم هتشتريه بالأسعار الواقعة دي ، أنت بتاخذ عليه نص سهم هدية ، محبة ، كادوه، يعني لو كنت هتدفع 2 مليار دولار علشان تحصل علي 10% من الأسهم أول مارس ، انتظر أسبوعين ثلاثة وخد 18% بنفس القيمة .

    وإيه مش بس كده ، بعد ما تشتري ، 18% بتوعك ، اللي حتى لسه مشوفتهومش ، قيمتهم هتزيد 6% في نفس ذات اليوم , يعني اللي دفعتهم الصبح 2 مليار ، تقدر تأخدهم على العصرية 2 مليار و120 مليون دولار ، وأنت لسة مركبتش الطيارة ".

    مصر أبوظبي شركات رابحة أصول تل أبيب الاحتلال

    تقارير