الثلاثاء 25 يونيو 2024 03:07 مـ 18 ذو الحجة 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أفريقيا

    السودان .. الجيش يقصف القصر الرئاسي وقوات الدعم السريع تعلن محاصرة القيادة العامة

    رابطة علماء أهل السنة

    تتواصل عمليات القصف والاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، حيث قام الجيش السوداني لأول مرة بقصف مواقع قوات الدعم السريع داخل القصر الرئاسي وسط الخرطوم، واليوم الإثنين، اتسعت دائرة المواجهات في العاصمة الخرطوم ومدن في إقليم دارفور غرب البلاد.

    واندلعت اشتباكات عنيفة جنوب الخرطوم خاصة في محيط سلاح المدرعات التابع للجيش والأحياء المجاورة له، كما شهدت مدينة بحري شمالي الخرطوم، اشتباكات عنيفة بأسلحة ثقيلة وخفيفة.

    وفي أم درمان غرب الخرطوم، سُمعت أصوات قصف مدفعي، وتبادل للنيران في بعض الأحياء، ما أدى إلى تصاعد الدخان.

    أما في مدينة زالنجي حاضرة ولاية وسط دارفور فقد دارت اشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع، بينما تواصلت حركة النزوح من مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور.

    وكان محيط القصر الرئاسي شهد اشتباكًا بالأسلحة الثقيلة فيما تحدثت المعلومات عن قصف الجيش لأماكن تمركز قوات الدعم السريع في المنطقة.

    وشهد محيط جامعة إفريقيا العالمية بالخرطوم كذلك اشتباكات بين الطرفين. وبث الجيش السوداني مشاهد قال إنها عمليات تمشيط لمناطق في أم درمان. أما قوات الدعم السريع فأكدت تصديها لمحاولات الجيش فك الحصار المفروض على عناصره في محيط معسكر المدرعات بالعاصمة.

    وضع إنساني "حرج"

    وقد ترك هذا الصراع المشتعل نحو أربعة وعشرين مليون شخص، أي نحو نصف سكان البلاد بحاجة ماسة إلى الغذاء والمساعدات، وفق تقرير للأمم المتحدة. ويشير التقرير إلى صورة مروعة للدمار والاضطربات الحاصلة في السودان خاصة عند نقاط التماس كالعاصمة الخرطوم وجنوب كردفان ومناطق غرب دارفور.

    أما عن أحوال الفارين من هول الحرب، فتؤكد الأمم المتحدة أن عددهم بلغ نحو أربعة ملايين شخص يواجهون مخاطر عديدة أبرزها تهديدات بالقتل وشن هجمات وعنف جنسي.

    وأفادت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) التابعة للأمم المتحدة في بيان الأربعاء بأن أكثر من 20,3 مليون شخص، يمثلون أكثر من 42% من سكان البلاد، يعانون من مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

    السودان الخرطوم أم درمان الجيش الدعم الرسيع قصف

    أخبار