الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 09:17 مـ 19 ربيع أول 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    فلسطين... مواجهات واعتقالات بالضفة وتوغل محدود جنوبي قطاع غزوالسودان... انقلاب عسكري جديد والقوى المدنية تدعو الشعب للتدفق إلى الشوارعالأردن.. ”الهوية الجامعة” هل تضيع حق العودة؟ترسيخا للخيانة ... أبوظبي توقع اتفاق ”الممر الأخضر” مع الكيان الصهيونيالأمم المتحدة تتهم جيش ميانمار بحشد قواته في الشمال وتحذر من تكرار مأساة إبادة الروهينغااليمن... اغتيال ضياء الحق الأهدل وأصابع الاتهام تشير إلى أبي ظبيأكثر من 40 دولة تنتقد الصين بسبب قمعها حقوق أقلية الإيغور المسلمة.. وبكين تنفيمصر... ”أحرارنا_في_القلب” يتفاعل بقوة على التواصل ومغردون: ملعون من يسجن شعباهيئة أممية تدعو السلطات السعودية للإفراج عن معتقلين فلسطينيين فورًاالسودان.. 36 مصابا في مظاهرات مؤيدة للحكم المدني وحمدوك يتعهد باستكمال مؤسسات الحكم الانتقاليتونس ... قيس سعيد يدعو إلى حوار وطني لا يشارك فيه معارضوهفلسطين... الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالضفة والمستوطنون يقتلعون 300 شجرة زيتون
    أخبار فلسطين المحتلة

    إضراب 21 معتقلا لدى السلطة.. واستمرار للقمع برام الله

    رابطة علماء أهل السنة

    قامت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية باعتقال 21 ناشطا وأسيرا محررا، وأنهم شرعوا بالإضراب عن الطعام اليوم.

    ومن بين المعتقلين: المحامي بسام القواسمي ونجله، وكوثر العبويني والناشطة ضحى معدي، ويوسف عمرو، والناشط عبد الهادي أبو شمسية، وغسان السعدي، وأبيّ العابودي، والأسير المحرر ماهر الأخرس، وجهاد عبدو، وعماد البرغوثي، ويوسف شرقاوي، وإبراهيم أبو حجلة، وحمزة زبيدات، ومعين البرغوثي، وعمر عساف، وعبادة القواسمي، وموسى أبو شرار، وسالم قطش. وكذلك قامت اليوم أجهزة أمن السلطة باعتقال القيادي في الجهاد خضر عدنان.

    وأكدت "محامون من أجل العدالة" أن أمن السلطة يرفض التعاون بأي شكل من الأشكال مع المحامين أو تزويدهم بالتفاصيل حول المعتقلين على خلفية سياسية.

    وطالبت الهيئة المستقلة لحقوق لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بالإفراج الفوري عن جميع الأشخاص الذين تم توقيفهم اليوم من أمن السلطة في مدينة رام الله، على خلفية نيتهم المشاركة في تجمع سلمي دعت إليه عدة حراكات مطالبة بمحاسبة المتهمين بقضية نزار بنات.


    وأكدت الهيئة في بيان رسمي، أنها تتابع قضية الموقوفين وعددهم نحو 21 شخصا، وتطالب الجهات الرسمية باحترام حقهم في التجمع السلمي وتوفير الحماية لهم.

    ومنعت الشرطة الفلسطينية، السبت، وقفة في المنارة في رام الله تطالب بمحاسبة قتلة الناشط السياسي نزار بنات في حزيران/ يونيو الماضي، وأوقفت ناشطين كانوا يستعدون للمشاركة فيها.


    واعتصم أهالي المعتقلين أمام مركز الشرطة الفلسطينية في حيّ البالوع بمدينة البيرة الملاصقة لمدينة رام الله، للمطالبة بالإفراج عنهم، فيما أعلن النشطاء إضرابهم عن الطعام.

    قمع مستمر

    ومنعت أجهزة الأمن الفلسطينية، الأحد لليوم الثاني على التوالي نشطاء من تنظيم مظاهرة وسط مدينة رام الله احتجاجا على اعتقال عدد من زملائهم أمس.


    وانتشرت الأجهزة الأمنية بكثافة وسط ومدينة رام الله واعتقلت عددا من النشطاء لحظة وصولهم الى مكان التجمع وسط المدينة.


    وقال الإعلامي الفلسطيني عارف حجاوي: "السلطة الفلسطينية اعتقلت الشاعر زكريا محمد وهو أكبر من سجونكم كلها أين ستضعونه".
    وكان نشطاء دعوا إلى مسيرة مساء اليوم وسط مدينة رام الله تحت شعار "معا مكملين مش رح يرهبنا لا اعتقال ولا قمع" بعد اعتقال زملاء لهم حاولوا تنظيم مظاهرة وسط رام الله للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن وفاة الناشط السياسي نزار بنات الذي توفي قبل حوالي شهرين بعد اعتقال الأجهزة الأمنية الفلسطينية له بوقت قصير.
    وقال لؤي زريقات المتحدث باسم الشرطة اليوم: "إن ما جرى يوم أمس دعوة من الحراكات للتجمع والتجمهر وسط مدينة رام الله، ولم يكن هناك أي تصريح وإذن رسمي من الجهات الرسمية بإقامة التجمهر، ورفضت مجموعة من الحراك التوقيع على شروط التجمهر".
    وأضاف: "تم القبض على 24 شخصا وتم توقيفهم وإحالتهم الى النيابة العامة لاتخاذ المقتضى القانوني" بحقهم.

    ويثير ذلك انتقادات حقوقية واسعة، بسبب قمع السلطة للمسيرات والاحتجاجات السلمية والتعامل بعنف معها، واعتقال النشطاء والاعتداء عليهم.

    الشرطة الفلسطينية السلطة رام الله اعتقال نشطاء

    أخبار