السبت 13 أبريل 2024 12:31 مـ 4 شوال 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    رابطة علماء أهل السنّة تطالب الأمّة الإسلاميّة بتأييد ودعم المقاومة في عملية ”طوفان الأقصى”

    رابطة علماء أهل السنة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بيان رابطة علماء أهل السنّة بشأن عملية “طوفان الأقصى”

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين.

    قال تعالى: ( أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَٰتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُواْ ۚ وَإِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (الحج - 39)

    تابعت رابطة علماء أهل السنّة، الممارسات القمعية والاستفزازيّة للاحتلال الصهيوني، تجاه الشعب الفلسطيني، وما دأب عليه المستوطنون الصهاينة من اقتحامات للمسجد الأقصى وتدنيسه، واعتداءهم على ممتلكات الشعب الفلسطيني، في ظل حماية جيش الاحتلال، والصمت العالمي تجاه هذه الجرائم.

    ثم تابعنا اليوم، رد حركة المقاومة الإسلاميّة (حماس) على هذه الانتهاكات، من خلال إطلاق عملية "طوفان الأقصى"، والتي بدأتها بخمسة آلاف صاروخ، عجزت قبّة العدو الحديدية عن صدّها، لتلقن بني صهيون درسا لن ينسوه، وتعيد للعرب والمسلمين ،الذين اكتفى زعماؤهم باستنكار وإدانة الانتهاكات الصهيونية، شيئا من كرامتهم، وليرفعوا رأسهم من جديد.

    وترى رابطة علماء أهل السنّة، بعد الثناء على المقاومة والدعاء لها، أن المسلمين جميعا مسؤولون عن مساندة المقاومة، إعذارا إلى الله، ودرءا للإثم الواقع عليهم نتيجة تخاذلهم عن نصرة المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين، مسرى الحبيب المصطفى صلّى الله عليه وسلّم.

    وتدعو الرابطة المسلمين جميعا للقيام بواجبهم كلُُ بقدر استطاعته:

    أولا: على علماء الأمة أن يقوموا بدورهم تجاه قضية أمتهم الرئيسية، فهذا وقتهم، للقيام بالبيان وتوضيح الحقائق للشعوب وشحذ الهمم لنصرة إخوانهم في فلسطين.

    ثانيا: على الشعوب المسلمة في كل الدول العربية والإسلاميّة الخروج بمظاهرات التأييد والدعم للمقاومة، وللضغط على حكوماتهم للقيام بدورها في نصرة القضية الفلسطينية، ومنع المطبّعين والمنبطحين من اتخاذ إجراءات ضد المقاومة ممالئة للعدو الصهيوني.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :«المُؤْمِنُ للْمُؤْمِنِ كَالبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضَاً» وشبَّكَ بَيْنَ أصَابِعِهِ.

    ثالثا: على الإعلاميين القيام بواجبهم بالتركيز على مايحدث في فلسطين، وإبراز الحقائق، التي دأب العدو الصهيوني وأعوانه في البلاد المسلمة على طمسها وتجهيل الشعوب المسلمة وإلهاءها عما يحدث للشعب الفلسطيني.

    رابعا: على الحُكّام العرب والمسلمين أن يقوموا بدورهم، فكراسيُ الحكم سوف تزول في يوم من الأيام لا محالة، وستبقى سطور التاريخ تتحدث عن موقفهم إلى قيام الساعة، إما بوقوفهم بجانب الحق، أو بالتخاذل تجاه القضية، وسوف يحاسبون أمام الله عز وجل عن تلك المواقف.

    خامسا: على المقاومة الإسلامية بكامل فصائلها أن تعي أن اليوم هو يوم الوحدة، ولن يستطيع العدو هزيمتكم وأنتم على قلب رجل واحد، قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ [الأنفال: 45، 46].

    ثبّت الله المقاومة وسدد رميتهم ووحد صفّهم ونصرهم على عدوّهم، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلّي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم.

    صدر عن المكتب التنفيذي لرابطة علماء أهل السنة
    22 ربيع الأول 1445هـ الوافق 07 أكتوبر 2023م.

    فلسطين بيان رابطة علماء أهل السنة عملية طوفان الأقصى حماس

    أخبار