الأربعاء 18 مايو 2022 12:52 صـ 15 شوال 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    مكانة الصلاة وأهمية إقامتها عند خليل الله إبراهيم عليه السلام

    رابطة علماء أهل السنة

    إنَّ إبراهيم عليه السلام يمثل في شخصه النبويّ، الرجل الفطري المستقيم النفس في كل اتجاهاتها، ومن فطرته أنه جعل للصلاة نصيباً من دعائه وأنه فكر في ذريته كما فكر في نفسه، وكان إبراهيم عليه السلام متجهاً دائماً إلى مقام الربوبية فنادى ربه بالربوبية، فكان يقول في أدعيته (ربِّ/ ربّنا) ولا يخفى ما في هذه اللفظة من ضراعة المؤمن المقدر لنعمة الإيجاد والربوبية والقيام على شؤونه وأنه الحي القيوم القائم على ما أنشأ من خلق، وهو اللطيف الخبير.

    يبين السّياق القرآني في سورة إبراهيم أهمية إقامة الصلاة، واحتفاء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام بها فيقول:

    1. {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي}:

    {رَبِّ}: ويكرر هنا الاستعطاف والتذلل لله عزّ وجل للفظة {رَبِّ} هذه اللفظة التي تزيّن بداية كل آية، وكأنها مصباح يضيء الطريق أو يتيح الفرصة للمضيء - فيما سيرد من دعاء بعد ذلك - . (وجوه البيان في دعاء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام، سميرة عدلي محمد رزق، ص241)

    إنَّه النداء والدعاء إلى الله تعالى بوصف أنه ربّه الذي كونه وخلقه ورزقه، وهو المتصرف في حياته والمالك له والمدير لشؤونه يستغيث به ليعينه على طاعته.

    وفي قوله: {اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ}: يطلب العون من الله على إقامة الصلاة فربه الذي غذّاه في بدنه وعموم أحواله وحاجاته البدنية، وأن يعينه على غذائه الروحي بعد غذائه الجسدي، أي صبرني وحولني ووجهني إلى أن أكون مقيم الصلاة، أي مؤدياً لها أداءً مقوماً مستقيماً كاملاً، بأن تكون أركانها الحسية مستوفاة، ومنها الخشوع والخضوع المطلق والصلاة رمز إلى القيام بحق الدين كاملاً من غير التواء. (زهرة التفاسير، الإمام محمد أبو زهرة، 8/4044)

    إنَّ إبراهيم عليه السلام يطلب من المولى عزّ وجل أن يكون مقيماً للصلاة رغم كونه نبياً، وهذا منهج تربوي عالٍ ولا شكَّ، فالمؤمن يجب ألا يغتر بنفسه ويزكيها بل عليه أن يتحرى الدّقة والصّواب في كل أعماله وأقواله. (وجوه البيان في دعاء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام، سميرة عدلي محمد رزق، ص241)

    وفي قوله: {وَمِنْ ذُرِّيَّتِي}:لم يكتف بالدعاء لنفسه، بل أضاف إلى ذلك الدعاء لذريته، ولكن أشار إلى أنه سيكون من ذريته من لا يشكر الله تعالى ومن يعصيه ولذا قال: {وَمِنْ ذُرِّيَّتِي} و"مِنْ" هنا للتبعيض، أي اجعل من ذريتي مقيم الصلاة؛ ليكون حبل العبادة متصلاً إلى يوم القيامة لا ينقطع التوحيد وإقامة شعائره، بل تتصل إلى يوم القيامة ومن ذريته قائمون على الحق يهتدون بهديه ويسيرون في طريق الحق، وهو الطريق المستقيم. (زهرة التفاسير، الإمام محمد أبو زهرة، 8/4044)

    1. {رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ}

    أي: تقبل دعائي وعبادتي وطاعتي وهو أدب رفيع مع الله تعالى يدعوه ويتذلل إليه، ثم يسأله أن يتقبله بفضله وكرمه وقد ظهر مثل هذا الأدب أيضاً في دعائه عليه السلام مع ولده إسماعيل عندما كانا يرفعان قواعه بيت الله الحرام: {رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} ]البقرة:127[. (التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم، 4/332)

    • قول الطبري في تفسير الآية:

    {رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ}: ربنا وتقبل عملي الذي أعمله لك وعبادتي إياك وهذا نظير الخبر الذي رُوي عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنه قال: إنَّ الدعاء هو العبادة، ثم قرأ: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} ]غافر:60[.

    • قول الشوكاني في تفسير الآية:

    {رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ}: ثم سأل الله سبحانه أن يتقبل دعاءه على العموم، ويدخل في ذلك دعاؤه في هذا المقام دخولاً أولياً قيل: والمراد بالدعاء هنا: العبادة فيكون المعنى: وتقبل عبادتي التي أعيدك بها.

     

    المراجع:

    • استقى المقال مادته من كتاب: "إبراهيم عليه السلام"، للدكتور علي الصلابي، واعتمد في كثير من أفكاره على كتاب: وجوه البيان في دعاء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام، لسميرة عدلي محمد رزق.
    • إبراهيم عليه السلام أبو الأنبياء والمرسلين، د. علي محمد الصلابي، دار ابن كثير، الطبعة الأولى، 2020م.
    • البحر المحيط في التفسير، أبو حيّان الأندلسي، دار الفكر، بيروت، ط1، 1420 ه.
    • التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم، نخبة من كبار علماء القرآن وتفسيره بإشراف الأستاذ الدكتور مصطفى مسلم، كلية الدراسات العليا والبحث العلمي، جامعة الشارقة، الإمارات العربية، 2010م.
    • زهرة التفاسير، الإمام محمد أبو زهرة، دار الفكر العربي للطباعة والنشر، القاهرة، مصر، 2008م.
    • وجوه البيان في دعاء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام، سميرة عدلي محمد رزق، مجلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، المملكة العربية السعودية، العدد (10)، 1414ه.
    مكانة الصلاة خليل الله إبراهيم إقامة الصلاة

    مقالات