السبت 18 مايو 2024 05:44 مـ 10 ذو القعدة 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    رسالة الى المتخاذلين والمتصهينين من الأعراب والأعاجم

    رابطة علماء أهل السنة

    لو كانت الصواريخ عبثية لما جاؤوا بحاملات الطائرات ليساندوا دولة الاحتلال التي زرعوها كالشوكة في حلوقنا !

    ‏ولو كانت الكتائب مجرد بضعة مسلحين لما وقفوا على أبواب غزّة خائفين أن يخطوا نحوها خطوة.

    ولو كانت الخطابات لا تجدي لما تسمروا أمام الشاشات يسمعون كلام المُلثَّم ويحلِّلونه، ولما شعرنا نحن بشئ من العزة تدب فينا.

    ‏لو كانت المنشورات في مواقع التواصل غير مُجدية لما حذفوها وقيدوا الحسابات ! ولكنها معركة وعي وصناعة رأي عام .. ألم تُشاهدوا الـ "BBC" كيف تكذب والـ "CNN" كيف تدلس و"الجارديان" تطرد رسامها "ستيف بيل" بعد أربعين سنة من العمل لديها فقط لأنه انتقد إجرام رئيس حكومة الاحتلال برسم ساخر؟

    ‏أيها المسلم أينما تكون ومن أي توجُّه اعلم بأنَّ هذه معركة أُمَّة كاملة لا معركة غزة وحدها ، غزة هي رأس الحربة فقط ؛ والمعركة إنما هي: (معركة عقيدة) لا (معركة جيوش)، والقتال هو: (قتال وجود) لا (قتال حدود)، فخذ موقعك منها بحسب مجالك بالمال والتظاهر وكتابة المنشورات في مواقع التواصل وبإسكات التافهين والمتصهينين..

    خذه بقلبِك، قلبُك أحيانا يكفي ، المهم أن تصطف بعواطفك مع أُمتك ولا تستهِن بما يفعله الدعاء !

    *وفي الأخير لا تهتم بما يقوله المتخاذلون والمنبطحون أصحاب الفهم السقيم عن المقاومة وأنها سبب لقتل المدنيين الأبرياء وهذا من طبيعة التدافع بين الحق والباطل ، وان حساباتهم غير دقيقة ، وأنهم العوبة بيد الدول والمخابرات ، أو أنهم متأثرون بالفكر الرافضي أو أو ... فلابد لطريق العزة والكرامة من عوائق ومصاعب و لابد من متخاذلين ومثبطين ليميز الخبيث من الطيب .. وأنه لابد من التضحيات وتحمل الآلام .. وأن ما تراه من الآلام فهو مقدمة الآمال .. و ما النصر إلا من عند الله..

    رسالة المتخاذلين المتصهينين الأعراب الأعاجم غزة الاحتلال إسرائيل

    مقالات